أخبار اقتصادية- عالمية

رئيس سابق لـ "المركزي الأوروبي" : في السبعينيات فقدنا السيطرة على التضخم .. أشعر بالقلق الآن

رئيس سابق لـ "المركزي الأوروبي" : في السبعينيات فقدنا السيطرة على التضخم .. أشعر بالقلق الآن

أعرب جان تريشيه رئيس البنك المركزي الأوروبي السابق عن قلقه إزاء التضخم المرتفع باستمرار في منطقة اليورو، وقال "أشعر بالقلق، من الضروري السيطرة على التضخم مجددا، لقد مررنا بمرحلة في السبعينيات فقدنا فيها السيطرة على التضخم، نحن نعلم تكلفة فقدان السيطرة على التضخم. علينا تجنب ذلك".

ورأى المسؤول الفرنسي في حديثه لـ "د ب أ" أن المركزي الأوروبي، الذي كان يترأسه من 2003 حتى 2011، حدد المسار الصحيح عبر قراراته الأخيرة، وقال "لقد فعل البنك ما تعين القيام به، وأعتقد أنه سيواصل القيام بما هو ضروري، لذلك أنا متفائل بأن اليورو ستعود في ثلاثة أعوام إلى تعريفها لاستقرار الأسعار".

ويهدف المركزي الأوروبي إلى استقرار الأسعار في منطقة اليورو على المدى المتوسط، وفي أكتوبر الماضي ارتفعت أسعار المستهلكين بنسبة 10.6 في المائة على أساس سنوي، وبعد فترة طويلة من التردد أقر البنك منذ يوليو الماضي زيادات كبيرة في أسعار الفائدة لمواجهة التضخم المرتفع القياسي. ومعدل الفائدة الرئيس في منطقة اليورو، الذي تم تجميده عند مستوى قياسي منخفض بلغ 0 في المائة لأعوام، وهو الآن 2 في المائة.

وأعلن قادة بنوك مركزية في منطقة اليورو مزيد من الزيادات في أسعار الفائدة. وسيعقد مجلس البنك المركزي الأوروبي اجتماعه المقبل في 15 ديسمبر المقبل، وأكد تريشيه، الذي يحتفل بعيد ميلاده الـ 80 في 20 ديسمبر المقبل، أن "التضخم ليس مؤقتا"، مشددا على ضرورة يقظة المركزي الأوروبي الآن أكثر من أي وقت مضى، معربا عن اعتقاده بأنه "من المهم بصورة بالغة تجنب الانفلات الكارثي لضغط التضخم في أوروبا وكذلك أيضا في الاقتصادات المتقدمة الأخرى".

وأضاف "الأمر الواضح من وجهة نظري هو أن رد الفعل جاء متأخرا للغاية من كل البنوك المركزية تقريبا وكذلك أيضا من المركزيين الأمريكي والأوروبي". مشيرا إلى أن هناك العديد من الأسباب لهذا، وقال إن من بين هذه الأسباب، أنه بعد فترة من التضخم المنخفض للغاية ترسخت وجهة النظر التي ترى أن التضخم سيظل منخفضا، كما ربطت البنوك المركزية نفسها بنظرة مستقبلية طويلة الأمد لسياستها النقدية، والتي يطلق عليها "التوجيه المستقبلي ".

وتابع تريشيه أن البنك المركزي الأوروبي على سبيل المثال ألزم نفسه بعدم العودة إلى رفع أسعار الفائدة الرئيسة في منطقة اليورو إلا بعد أن يوقف صافي مشترياته من السندات الحكومية والأوراق المالية الأخرى "ولهذا السبب كان تغيير الاتجاه بمقدار 180 درجة، صعبا"، في الوقت نفسه، قال تريشيه إنه ليس لديه أي شك في عزم البنوك المركزية على كبح جماح التضخم مشيرا إلى أن المجلس الاتحادي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي أثبتا أنهما قادران على تغيير المسار بعد أعوام من السياسة النقدية شديدة التوسع والتي شملت شراء سندات تبلغ قيمتها مليارات.

وواصل قائلا إن "المركزي الأوروبي أظهر للمشاركين في السوق وللمستثمرين وأصحاب الادخارات أنه يأخذ الضغط العام للتضخم مأخذ الجد للغاية. وأبدى البنك المركزي الأوروبي التزاما صريحا بهدفه الرامي إلى تحقيق استقرار للأسعار على المدى المتوسط في ظل معدل تضخم بنسبة 2 في المائة في منطقة اليورو"، وأشاد بالزيادتين الأخيرتين التاريخيتين لأسعار الفائدة في منطقة اليورو بواقع 75 نقطة أساس في كل مرة، ورأى أن هاتين الزيادتين الكبيرتين مبررتان تماما، وأكد في ختام المقابلة أن "الإنجازات التي حققها البنك المركزي الأوروبي في فترة تقارب ربع قرن، هي الضمان لمصداقية البنك وشفافية مجلس إدارته".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية