أخبار اقتصادية- خليجية

البنك الدولي: الأداء الجيد لاقتصادات الخليج سيعطيها مجالا أكبر لاستغلال فرص الاقتصاد الأخضر

البنك الدولي: الأداء الجيد لاقتصادات الخليج سيعطيها مجالا أكبر لاستغلال فرص الاقتصاد الأخضر

توقع عصام أبوسليمان المدير الأقليمي لدول الخليج في البنك الدولي أن تنمو اقتصادات دول الخليج 6.9 في المائة عموما خلال 2022، موضحا أن الاقتصاد السعودي هو الأسرع نموا في المنطقة بسبب نمو القطاعات غير النفطية وزيادة الإنفاق المحلي.

وقال في لقاء "فرص نمو الاقتصاد الأخضر في دول الخليج" الذي نظمته غرفة الرياض ممثلة في لجنة البيئة بالتعاون مع البنك الدولي أمس "الأداء الجيد لاقتصاد دول الخليج سيعطي مجالا أكبر لاستغلال فرص الاقتصاد الأخضر"، مؤكدا أن ذلك سيساعد بدوره على نمو اقتصاد هذه الدول، وأن التحول للاقتصاد الأخضر سيعمل أيضا على توفير مزيد من فرص العمل، عادا المملكة من الدول الرائدة في المنطقة في مجال الطاقة المتجددة.

ونوه المهندس إبراهيم الشيخ عضو مجلس إدارة الغرفة رئيس لجنة البيئة بأهمية اللقاء في تعميق الشراكة مع البنك عبر تسليط الضوء على الحراك الاقتصادي في دول الخليج وما تتميز به المنطقة من اقتصاد جيد يسهم في تحقيق الاستغلال الأمثل للفرص المتاحة في قطاع الاقتصاد الأخضر ونموه، مبينا أن هناك حاجة إلى تقوية العلاقة مع البنك الدولي للاستفادة منه في تقديم الدعم للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

بدوره، تناول إسماعيل رضوان الخبير الاقتصادي في البنك مستقبل فرص نمو الاقتصاد الأخضر في دول الخليج، مبينا أن التوجه نحو الاقتصاد الأخضر لا يعنى حدوث تنازلات حيث إن عائد المشاريع التي ستنفذ سيدعم النمو الاقتصادي، مؤكدا أن تريليونات الدولارات سينفقها العالم في مجال الطاقة المتجددة.

وبين خالد الحمود كبير الاقتصاديين في البنك، أن المنطقة تتميز بأداء اقتصادي جيد حيث إنها سجلت معدلات تضخم معتدلة بسبب ثبات سعر الصرف مقابل الدولار وتوافر الاحتياطات المالية، إضافة إلى دعم الدول وتدخلها، ما قلل من زيادة الأسعار في الأسواق المحلية، ما يدعم فرص نمو الاقتصاد الأخضر في المنطقة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية