أخبار اقتصادية- عالمية

بتعبئة كل الوسائل .. كوريا تتعهد بمواجهة سلوك القطيع في سوق الصرف الأجنبي

بتعبئة كل الوسائل .. كوريا تتعهد بمواجهة سلوك القطيع في سوق الصرف الأجنبي

تعتزم الحكومة الكورية التعامل بنشاط مع سلوك القطيع في سوق الصرف الأجنبي، حيث قد تسرع المراهنات المضاربة من ضعف العملة الكورية مقابل الدولار، بحسب ما أكده تشو كيونج-هو وزير المالية الكوري أمس.
وقال تشو للصحافيين بعد اجتماع مع محافظ البنك المركزي وكبار المنظمين الماليين "من خلال تعبئة كل الوسائل الممكنة، ستتعامل الحكومة بصرامة مع سلوك القطيع بطريقة حاسمة وسريعة عند الحاجة".
ورفع البنك المركزي الأمريكي الأربعاء سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى نطاق يراوح بين 3 و3.25 في المائة وهو أعلى مستوى منذ 2008، وألمح إلى مزيد من الارتفاعات الكبيرة، ما يترك الباب مفتوحا أمام احتمال زيادة 75 نقطة أساس أخرى هذا العام.
وانخفض سعر العملة الكورية الجنوبية مقابل الدولار أمس إلى ما دون مستوى 1400 للمرة الأولى منذ أكثر من 13 عاما، خلال التعاملات اليومية بعد رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة.
وتم تداول العملة الكورية عند 1.403.80 وون مقابل الدولار في الساعة 9:07 صباحا، بانخفاض قدره 9.60 وون عن الجلسة السابقة. وقد انخفض الوون في نقطة ما إلى 1.404.70.
وانخفض الوون إلى ما دون 1.400 وون للمرة الأولى منذ 31 مارس 2009 عندما بلغت قيمة العملة المحلية 1.422 وون مقابل الدولار في تعاملاتها اليومية.
وجاء انخفاض الوون مع ارتفاع الدولار بعد قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للمرة الثالثة على التوالي.
ورفع البنك المركزي الأمريكي الأربعاء سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى نطاق يراوح بين 3 و3.25 في المائة، وهو أعلى مستوى منذ 2008، وألمح إلى مزيد من الارتفاعات الكبيرة، ما يترك الباب مفتوحا أمام احتمال زيادة 75 نقطة أساس أخرى هذا العام.
وأعرب جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي عن موقفه المتشدد بشأن السياسة، قائلا "إن بنك الاحتياطي الفيدرالي عازم بشدة على ترويض التضخم وسيواصل ذلك حتى يتم إنجاز المهمة".
من جهة أخرى، قال تشي تيه-وون، رئيس مجلس إدارة مجموعة "إس كيه"، "إنه من السابق للأوان الحديث عن السياسات الأمريكية التي تفضل منتجات أشباه الموصلات والمركبات الكهربائية المحلية الصنع وتأثيراتها في الشركات الكورية الجنوبية"، وأكد أنه ينبغي وضع الخطط على أساس التقييمات الدقيقة.
وجاءت تصريحات تشي في الوقت الذي وضعت فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مجموعة من القوانين المصممة لتعزيز دعم الاستثمار في صناعة الرقائق والمركبات الكهربائية في الولايات المتحدة، في خطوة ينظر إليها على أنها تهدف إلى مواجهة الصين، وسط احتدام المنافسة بين الدولتين.
وأضاف تشي في مؤتمر مع المراسلين الكوريين الجنوبيين في واشنطن "هناك فرص ومخاطر في الوقت نفسه في التحركات العديدة المحيطة بالصناعات الرئيسة في كوريا الجنوبية"، وأضاف "أعتقد أنه من الصعب أن نحدد الآن بوضوح هل تلك التحركات جيدة أم سيئة بالنسبة إلينا في هذه المرحلة".
وأكد "حتى يتم الانتهاء من سن القوانين ووضع السياسات ذات الصلة، سيتعين علينا مراقبة الوضع بعناية والنظر في رد الفعل المناسب".
ويمنح قانون خفض التضخم، الذي وقعه بايدن في أغسطس، ما يصل إلى 7.500 دولار من الإعفاءات الضريبية لمشتري السيارات الكهربائية المجمعة في أمريكا الشمالية فقط، ما أثار المخاوف من أن شركة هيونداي موتور وكيا ستفقدان بعضا من حصتهما في السوق الأمريكية، حيث تصنعان المركبات الكهربائية في المصانع المحلية قبل تصديرها إلى الولايات المتحدة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية