الطاقة- النفط

سوق النفط تترقب تأثير ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة في الطلب على الوقود

سوق النفط تترقب تأثير ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة في الطلب على الوقود

أنهت أسعار النفط الخام تعاملات الأسبوع على تراجع، لكنها سجلت مكاسب أسبوعية بنحو 3.4 في المائة، وتعود التراجعات إلى سيطرة المخاوف على السوق النفطية من أن يؤثر ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة في النمو الاقتصادي والطلب على الوقود.
وخفضت منظمة الدول المصدرة للبترول أوبك توقعاتها لنمو الطلب على النفط الخام للعام الجاري إلى 3.1 مليون برميل يوميا بدلا من 3.36 مليون برميل يوميا بواقع 300 ألف برميل.
وفى هذا الإطار، ذكر تقرير "ريج زون" النفطي الدولي أن أسعار النفط الخام انخفضت في ختام الأسبوع الماضي، لكنها لا تزال تسجل مكاسب أسبوعية، حيث يزن التجار احتمالات ارتفاع الطلب هذا الشتاء مقابل احتمالية عودة إمدادات بعض الدول.
وأوضح التقرير أن أسعار النفط الخام تذبذبت مع تباطؤ التضخم الذي قد يخفف من وتيرة رفع أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي وهو ما دعم أسعار السلع على نطاق واسع، مشيرا إلى أن أرقام الطلب في الولايات المتحدة تتجه إلى الأفضل.
وأوضح أنه على الرغم من ارتفاع الأسعار هذا الأسبوع اشتدت المخاوف بشأن احتمال تعثر نمو الاقتصاد العالمي.
وفي سياق متصل، أوضح تقرير "أويل برايس" النفطي الدولي أن أسعار النفط الخام تراجعت في ختام تعاملات الأسبوع متخلية عن بعض المكاسب، حيث ظل التجار حذرين بشأن صفقات شراء النفط الخام مرة أخرى.
وأوضح أن الأسبوع الماضي كان مضطربا للغاية في أسواق النفط، حيث بدأ بشعور منتشر بكآبة الطلب ومع ذلك فقد سجل مكاسب أسبوعية في النهاية، مدعوما إلى حد كبير ببيانات التضخم الأمريكية الثابتة وانقطاع إمدادات خطوط الأنابيب في أوروبا.
ولفت التقرير إلى أن أسواق الطاقة زادت توترا مع رفض ألمانيا إحياء خط نورد ستريم 2، حيث اعترضت الحكومة الألمانية على فكرة تشغيل خط الأنابيب بطاقة 55 مليار متر مكعب سنويا لزيادة تدفقات الغاز وذلك على الرغم من تحذيرات دولية من خفض الاستهلاك بنسبة 20 في المائة خلال أشهر الشتاء مع تأكيد برلين دعمها للعقوبات.
ونوه إلى استمرار مصافي التكرير الأمريكية في استيعاب أحجام احتياطي البترول الاستراتيجي المفرج عنه حيث ستشتري ما مجموعه تسع شركات 20 مليون برميل من النفط الخام الأمريكي الذي تم إصداره بالفعل من الاحتياطي الاستراتيجي.
وحذر من أن السعة الاحتياطية لنيجيريا تشهد انخفاضا كبيرا، حيث خفضت وكالات مستويات إنتاج النفط المستدام في نيجيريا بنحو 200 ألف برميل في اليوم إلى 1.3 مليون برميل في اليوم وهو ما يعكس معدلات الإنتاج المتدنية في الدولة الإفريقية تدريجيا وعدم إحراز تقدم في مكافحة أعمال التخريب وسرقة النفط.
وأفاد التقرير أن مكاسب النفط الخام تبددت بعد تجدد المخاوف من الركود الذي أضعف توقعات الطلب المحسنة من قبل وكالة الطاقة الدولية، مؤكدا أن تراجع أسعار النفط الخام في ختام الأسبوع الماضي بشكل حاد جاء وسط مخاوف من أن يؤثر ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة في النمو الاقتصادي والطلب على الوقود.
وأشار إلى تبدل معنويات السوق بعد أن أدت بيانات التضخم الأمريكية التي جاءت أضعف من المتوقع إلى انخفاض احتمالات رفع سعر الفائدة بشكل كبير من قبل الاحتياطي الفيدرالي في أيلول (سبتمبر)، كما أصدرت وكالة الطاقة الدولية تقرير رصد حالة من ارتفاع الطلب.
وأضاف أن الانخفاض غير المتوقع في مخزونات البنزين كان حافزا داعما آخر بينما أثر الارتفاع الحاد في مخزونات النفط الخام وإمكانية إبرام صفقة نووية إيرانية على الأسعار.
وأبرز التقرير تأكيد إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات النفط الخام الأمريكية ارتفعت 5.5 مليون برميل في الأسبوع الأخير وهو ما يعد أكثر من الزيادة المتوقعة البالغة 100 ألف برميل ومع ذلك تراجعت مخزونات البنزين الأمريكية بشكل حاد مع ارتفاع الطلب الضمني بعد أسابيع من النشاط الباهت خلال ما يفترض أن يكون ذروة موسم القيادة الصيفي.
من ناحية أخرى، وفيما يخص أسعار النفط الخام في ختام الأسبوع الماضي، تراجعت أسعار النفط عند تسوية تعاملات الجمعة لكنها سجلت مكاسب أسبوعية.
وعند تسوية التعاملات، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت بنحو 1.5 في المائة، إلى 98.15 دولار للبرميل، لكنها سجلت مكاسب أسبوعية بنحو 3.4 في المائة، أما العقود الآجلة لخام نايمكس فانخفضت عند التسوية بنسبة 2.4 في المائة، عند 92.09 دولار، مسجلة مكاسب أسبوعية بنحو 3.7 في المائة.
ويسيطر على السوق مخاوف من أن يؤثر ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة في النمو الاقتصادي والطلب على الوقود. هذا وصرح مسؤول في ميناء لويزيانا بأنه من المتوقع أن تستبدل أطقم العمل جزءا تالفا من خط للأنابيب سريعا. ومن المتوقع أن تؤدي تلك الخطوات إلى استئناف الإنتاج في سبع منصات نفطية بحرية أمريكية في خليج المكسيك.
وأظهر تقرير أوبك الشهري الخميس أنها خفضت توقعات نمو الطلب العالمي على النفط في 2022 إلى 3.1 مليون برميل يوميا من 3.36 مليون برميل يوميا بواقع 300 ألف برميل.
من جانب أخر، ذكر تقرير شركة "بيكر هيوز" الأمريكي الأسبوعي المعني بأنشطة الحفر أن إجمالي عدد منصات الحفر النشطة في الولايات المتحدة انخفض بمقدار 1 هذا الأسبوع وهو ثاني انخفاض خلال عدة أسابيع.
ولفت التقرير إلى انخفاض إجمالي عدد الحفارات إلى 763 هذا الأسبوع - 262 منصة أعلى من عدد الحفارات هذه المرة في 2021 كما ارتفعت الحفارات النفطية في الولايات المتحدة بمقدار ثلاث هذا الأسبوع إلى 601 وانخفض عدد منصات الغاز بواقع 1 إلى 160 وانخفضت الحفارات المتنوعة ثلاث.
وأشار التقرير إلى انخفاض عدد الحفارات في حوض بيرميان من 1 إلى 346 هذا الأسبوع فيما بقيت الحفارات في إيجل فورد على حالها عند 72 بينما سجلت حفارات النفط والغاز في بيرميان أعلى بمائة مما كانت عليه هذه المرة من العام الماضي.
وأشار التقرير إلى ارتفاع إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة 100 ألف برميل يوميا إلى متوسط 12.2 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في الخامس من آب (أغسطس) وفقا لآخر تقديرات إدارة معلومات الطاقة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط