أخبار

تدشين 93 مشروعا بيئيا ومائيا بتكلفة تجاوزت 8.5 مليار ريال في الرياض

تدشين 93 مشروعا بيئيا ومائيا بتكلفة تجاوزت 8.5 مليار ريال في الرياض

دشن الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض 93 مشروعا تنمويا لمنظومة البيئة والمياه والزراعة في المنطقة، بتكلفة تجاوزت 8.5 مليار ريال.
من جانبه، أوضح المهندس عبدالرحمن الفضلي وزير البيئة والمياه والزراعة، أن هذه المشاريع النوعية، نفذت من خلال أفضل الممارسات العملية والخبرات الفنية، لتعكس سير منظومة البيئة والمياه والزراعة، وفق رؤية المملكة 2030، التي تعكس حرص القيادة على توفير كل سبل العيش الكريمة لمواطنيها، وللمقيمين على أراضيها.
وأشار إلى أن أول هذه المشاريع هي بناء أصول مياه جديدة، لتعزيز مصادر المياه في منطقة الرياض، وتوطين الصناعة والتقنية، بعد تنفيذ وتشغيل المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة نظام نقل مياه الجبيل – الرياض المرحلة الثالثة، وهو أضخم نظام نقل في المملكة، بطاقة نقل تصميمة تبلغ 1،200,000 متر مكعب يوميا، وبنظام نقل مزدوج، وبطول إجمالي يبلغ 821 كيلومترا طوليا، وبقطر 88 إنشا.
ونوه المهندس الفضلي إلى أن المشروع يبدأ من منظومة إنتاج الجبيل، ومن محطة الضخ الأولى في الجبيل المكونة من ست مضخات أساسية، بسعة مليون متر مكعب في اليوم، إضافة إلى مضختين للتشغيل غير الاعتيادي، بسعة مليون و200 ألف متر مكعب في اليوم، وسبعة خزانات بسعة إجمالية بلغت 1,2 مليون مكعب، بمعدل 170 ألف متر مكعب لكل خزان، وخط ناقل بطول تجاوز 169 كيلو مترا طوليا، وصولا لمحطة الضخ الثانية المتضمنة ست مضخات أساسية، بسعة مليون متر مكعب في اليوم، ومضختين للتشغيل غير الاعتيادي، بسعة مليون و200 ألف متر مكعب في اليوم، ونقطة ربط مع نظام نقل رأس الخير - الرياض لتغذية رأس الخير، بسعة 400 ألف متر مكعب في اليوم في حالات الطوارئ.
وذلك إضافة إلى خط ناقل بطول 125 كيلومترا طوليا، وصولا لمحطة الضخ الثالثة المتضمنة ست مضخات أساسية، بسعة مليون متر مكعب في اليوم، ومضختين للتشغيل غير الاعتيادي، بسعة مليون و200 ألف متر مكعب في اليوم، إضافة إلى ضخ عكسي من النقطة العليا في الرياض، بسعة مليون متر مكعب يوميا، وخط ناقل بطول 114 كيلومترا طوليا، وصولا إلى النقطة العليا في مدينة الرياض المتضمنة سبعة خزانات، بسعة 170,000 مكعب لكل خزان، وسعتها الكلية مليون و200 ألف متر مكعب، وبتكلفة إجمالية تجاوزت 6.318 مليار ريال.
وأفاد الوزير الفضلي بأن شركة المياه الوطنية نفذت 37 مشروعا مائيا، بتكلفة تجاوزت 773 مليون ريال، من أجل تعزيز منظومة توزيع مياه الشرب، وإدارة الطلب عليها في منطقة الرياض، مبينا أن الشركة نفذت ستة مشاريع لتعزيز مصادر المياه من الآبار الجوفية، شملت تأهيل وتطوير حقول آبار سعد شرق العاصمة، بتركيب 40 مضخة مياه في الآبار، وتأهيل الأعمال الكهربائية بمحطة تنقية مياه البويب، التي ستسهم في رفع إمدادات المياه إلى مدينة الرياض تصل إلى 200,000 متر مكعب في اليوم، وبتكلفة مالية تجاوزت 138.2 مليون ريال، ولأهمية زيادة نسب التغطية بخدمات المياه في مدينة الرياض وإيصاله للمستفيدين، نفذت الشركة 14 مشروعا لاستكيلو مترال إنشاء خزانات تشغيلية، بسعة بلغت في مجملها 70 ألف متر مكعب، وتنفيذ خطوط مياه رئيسة وشبكات بأطوال تجاوزت 333 كيلومترا طوليا في 53 حيا، وبتكلفة إجمالية تجاوزت 267 مليون ريال.
وأشار الوزير الفضلي إلى أنه نفذت خمسة مشاريع لتعزيز نسبة التغطية بخدمات المياه، وتحسين الكفاءة التشغيلية بمحافظات: المجمعة، والغاط، وثادق، ورماح شمال منطقة الرياض، شملت تنفيذ خزانات مياه تشغيلية أرضية وعلوية، بسعة خزن إجمالية بلغت 22,000 متر مكعب، وخطوط مياه ناقلة وشبكات فرعية بأطوال تجاوزت 210 كيلومترات طولية، لخدمة أكثر من 15,500 مستفيد جديد، وبتكلفة مالية تجاوزت 83 مليون ريال، أنشئ خزانان أرضي وعلوي بمركز الهدار بمحافظة الأفلاج جنوب منطقة الرياض، بسعة 2,000 متر مكعب، إضافة إلى ستة مشاريع لتنفيذ خطوط مياه وشبكات فرعية بأطوال تجاوزت 135.11 كيلومتر طولي، وأكثر من 2,000 توصيلة مياه منزلية، لخدمة أكثر من 24,170 مستفيدا جديدا، في محافظات: حوطة بني تميم، والحريق، والأفلاج، والدلم، والسليل، والخرج، وبتكلفة إجمالية تجاوزت 43.7 مليون ريال.
وأوضح الفضلي أن شركة المياه الوطنية نفذت خمسة مشاريع لتعزيز منظومة التوزيع اليومية، وتحسين الكفاءة التشغيلية في محافظات: القويعية، والدوادمي، والمزاحمية، وعفيف، والمراكز التابعة لها غرب منطقة الرياض، شملت خزانا تشغيليا في محافظة الدوادمي بسعة خزن بلغت 15,000 متر مكعب، وثماني محطات ضخ و27 خزانا تشغيليا علويا وأرضيا، بسعة إجمالية بلغت 32,200 متر مكعب، وتطوير محطات الضخ الرئيسة في مشروع الدوادمي – عفيف الشامل ليصل إجمالي معدلات الضخ إلى 50,000 متر مكعب من المياه يوميا، وتنفيذ خطوط ناقلة ورئيسة وشبكات فرعية بأطوال تجاوزت 331 كيلومترا طوليا، لخدمة أكثر من 36,600 مستفيد جديد، وبتكلفة مالية تجاوزت 240 مليون ريال.
وبين وزير البيئة والمياه والزراعة أن الشركة نفذت 30 مشروعا في مدينة الرياض، لدعم الاستدامة البيئية، ورفع الضرر البيئي، وزيادة نسبة التغطية بالخدمات البيئية في المنطقة، شملت تنفيذ المرحلة الرابعة في محطة المعالجة الثلاثية جنوب مدينة الرياض، بسعة معالجة بلغت 200 ألف متر مكعب من المياه المعالجة يوميا، ومد خطوط رئيسة وشبكات فرعية للخدمات البيئية بأطوال تجاوزت 326 كيلومترا طوليا، وأكثر من 13,000 توصيلة صرف صحي منزلية لخدمة أكثر من 157,000 مستفيد جديد في 12 حيا في مدينة الرياض، وبتكلفة إجمالية تجاوزت 1,057 مليار ريال.
ولتعزيز البنى التحتية لمنظومة المعالجة البيئية في محافظات منطقة الرياض، وزيادة نسبة التغطية بخدمات الصرف الصحي، نفذت الشركة 5 مشاريع، شملت تنفيذ أعمال تطويرية لمحطة المعالجة البيئية في محافظة القويعية، وتنفيذ محطة رفع في محافظة حوطة بني تميم، بقدرة تجاوزت 7,272 مترا مكعبا في اليوم، ومد خطوط رئيسة وشبكات فرعية في 5 محافظات، بأطوال تجاوزت 204 كيلومترات طولية، وأكثر من 2,600 توصيلة صرف صحي منزلية، ستسهم في خدمة أكثر من 31,300 مستفيد جديد، وبتكلفة مالية تجاوزت 254 مليون ريال.
وأبان المهندس الفضلي أن الوزارة قامت بحفر وتشغيل 13 بئرا جوفية في حقل آبار القرنة في القويعية، والغاط، وحقل الخرج الشامل، ووادي الدواسر، بطاقة إنتاجية بلغت في مجملها 46,800 متر مكعب في اليوم، وبئر جوفية أنبوبية، ومحطة ضخ، ومحطة تعبئة صهاريج في قور الحرشة، بطاقة إنتاجية بلغت 1,500 متر مكعب في اليوم، ضمن مبادرة سقيا البادية لتعزيز موارد المياه لهم وللمناطق النائية، وبتكلفة إجمالية تجاوزت 20,9 مليون ريال، سعيا من منظومة البيئة والمياه والزراعة لزيادة مصادر المياه في المنطقة.
وأشار إلى تعظيم الاستفادة من حصاد مياه الأمطار، ولتعزيز مصادر المياه السطحية، نفذت الوزارة 11 سدا في أودية المنطقة بسبعة محافظات، وهي القويعية، وثادق، والزلفي، والغاط، وحريملاء، وحوطة بني تميم، والسليل، بأطوال تراوح بين 83 مترا و480 مترا، وارتفاعات تراوح بين خمسة و16 مترا، وسعات خزن تصميمية تراوح بين 84,000 و726,000 متر مكعب، وبتكلفة إجمالية تجاوزت 70,7 مليون ريال.
وأضاف المهندس الفضلي أنه لرفع جودة الخدمات، قامت الوزارة بالتوسع من خلال إنشاء فروع لها في محافظتي الغاط، وضرما لتنمية الثروة الحيوانية والحفاظ عليها، إضافة إلى إنشاء وحدة بيطرية في محافظة الدوادمي، شملت صالات للكشف وحفظ الأدوية، وبتكلفة مالية تجاوزت 35,137 مليون ريال، مضيفا أنه لتعزيز الاستدامة البيئية نفذ المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، مشروعا لزيادة الغطاء النباتي في منطقة الرياض من خلال زراعة أكثر من 70 ألف شجرة من الطلح والسدر في متنزه الغاط الوطني، و30 ألف شجرة في محافظة المجمعة وريها باستخدام المياه المجددة، وبتكلفة مالية بلغت 3 ملايين ريال.
وبين أن هناك مشاريع يجري تنفيذها لزيادة وتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، يبلغ عددها 17 مشروعا للتشجير بقيمة إجمالية تزيد على 46 مليون ريال، و14 مشروعا مستقبليا تستهدف إكثار بذور النباتات الرعوية والشتلات وتنمية وتأهيل المراعي والمحافظة عليها، وتطوير وتشغيل عدد من المتنزهات الوطنية بالمنطقة، بتكلفة إجمالية تزيد على 175 مليون ريال.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار