الطاقة- النفط

«بلومبيرج»: روسيا ستكافح لمواكبة الزيادات التي يقرها تحالف «أوبك +»

«بلومبيرج»: روسيا ستكافح لمواكبة الزيادات التي يقرها تحالف «أوبك +»

المحللون يتوقعون أن الزيادات الشهرية لروسيا لا يمكن أن تتجاوز 60 ألف برميل يوميا.

روسيا قد تكون قادرة فقط على إنتاج نحو نصف الزيادات التي يقرها تحالف "أوبك +" لها خلال الأشهر الستة المقبلة، لتنضم بذلك إلى دول أخرى في التحالف تكافح من أجل زيادة الإنتاج رغم تعافي الطلب على الوقود بعد الوباء، وذلك وفقا لوكالة "بلومبيرج".
وفي وقت يتم تداول النفط الخام فيه بالفعل فوق مستوى 85 دولارا للبرميل في لندن، تظهر التوقعات ذات الصلة بالإنتاج الروسي أن السوق العالمية قد تشهد إمدادات أقل من المتوقع، الأمر الذي من شأنه أن يقود إلى ارتفاع أكبر في أسعار الطاقة، التي أوصلت التضخم بالفعل إلى أعلى مستوياته في عقود.
ومن المفترض أن تضيف روسيا 100 ألف برميل في اليوم إلى إنتاجها كل شهر، إلا أن الإنتاج توقف عن الارتفاع في كانون الأول (ديسمبر).
ونظرا لتراجع أنشطة الحفر العام الماضي فإن معظم المحللين يتوقعون أن الزيادات الشهرية الفعلية لروسيا لا يمكن أن تتجاوز 60 ألف برميل في اليوم في النصف الأول من عام 2022.
وتعمل دول تحالف "أوبك +" على إعادة الإنتاج إلى مستويات ما قبل الجائحة.
وتتضمن خطة التحالف إضافة 400 ألف برميل يوميا كل شهر للإنتاج المجمع للتحالف. إلا أن الزيادات الفعلية تأتي دون المستهدف لعوامل متباينة من بينها الاضطرابات الداخلية في بعض الدول وعدم كفاية الاستثمارات بعيدة المدى في أخرى. ورسميا، تقول روسيا إنها ماضية لتحقيق أهدافها الإنتاجية.
وقال نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك، الأسبوع الماضي لوكالة "تاس" الروسية، إن إنتاج بلاده من الخام سيرتفع إلى 10.1 مليون برميل في اليوم هذا الشهر، وهو ما يتماشى مع حصة روسيا في "أوبك +".
على صعيد آخر قال سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي لنظيرته الألمانية أنالينا بيربوك أمس، إن تسييس مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 يأتي بنتائج عكسية.
وكانت الولايات المتحدة قالت، إنها قد تفرض عقوبات على خط الأنابيب إذا غزت روسيا أوكرانيا.
ووفقا لـ"رويترز" قالت بيربوك الإثنين خلال زيارة لأوكرانيا، إن خط الأنابيب، الذي ينتظر تصاريح من جهات تنظيمية في ألمانيا والاتحاد الأوروبي، متوقف وغير متوافق مع قانون الطاقة الأوروبي.
وقال لافروف في مؤتمر صحافي مشترك بعد اجتماعهما "لفتنا انتباه زملائنا الألمان إلى الأثر العكسي لمحاولات تسييس هذا المشروع".
ووفقا لـ"الألمانية" دعا وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك إلى تهدئة النزاع الأوكراني - الروسي نظرا لتوتر الأوضاع على الحدود بين البلدين.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط