Author

في معنى وطبيعة التخلف الاقتصادي

|
نسمع ونقرأ عبارات من قبيل اقتصاد متأخر متخلف... إلخ. ماذا يعني ذلك؟
ليس هناك تعريف متفق عليه، لكن المعنى والمحتوى والجوهر في حكم المتفق عليه.
ما هذا الجوهر؟
التأخر والتخلف الاقتصادي يعني الفشل أو الضعف السائد في تشغيل أو توظيف وسائل الإنتاج. ويجر الفشل أو الضعف إلى فقر الأداء الاقتصادي، مقارنة بالدول عالية الأداء أو ما اشتهرت تسميتها بالمتقدمة اقتصاديا. ويتبع فقر الأداء تفشي الفقرأو انتشاره. وتفشي الفقر أسوأ من مجرد وجود فقراء. إذ في حكم المتعذر القضاء على الفقر كليا.
قد يكون الفشل موجودا بعمق، لكنه غير ظاهر للعيان بوضوح لوجود ما يستره، كوفرة ثروات تختفي وراءها مظاهر وعلامات الفشل وضعف توظيف الموارد. وهنا نحتاج إلى تدقيق في التعاريف، حيث تضاف الفشل في تشغيل أو توظيف وسائل الإنتاج ذاتيا، أي: فشل تشغيلها بذاتها. ومن ثم قد لا يتفشى الفقر، رغم سوء توظيف الموارد، لسبب خارجي.
انتشر استخدام التخلف الاقتصادي وكلمات أخرى ذات صلة، مثل التنمية، انتشرت بعد الحرب العالمية الثانية. فقد كان يتوهم من قبل أن الرأسمالية بذاتها تجلب التنمية. لكن تعريف الرأسمالية يفهم منه أن وجودها لا يعني بالضرورة تحقق التنمية. ما تعريفها؟ تفسر capitalism المراجع اللغوية والاقتصادية الإنجليزية المشهورة أنها نظام اقتصادي يستند إلى السوق عبر هيمنة الأفراد والقطاع الخاص على ملكية وسائل أو عناصر الإنتاج؛ كرأس المال والعمل والأرض، بغرض الربح. واقتصاد السوق ليس خاليا من العيوب، لكنه أصلح من غيره، وهو السائد في أغلب المجتمعات ومنها المجتمعات الإسلامية عبر الأعوام.
يقاس التخلف كميا بمؤشرات سهل قياسها؛ كانخفاض متوسط الدخل ونحو ذلك. والسبب أن تحديدها بطريقة غير كمية صعب؛ بل معقد. ورغم ذلك لا تخلو المؤشرات الكمية من عيوب.
من المهم ألا يدخلنا التأمل في التخلف في حلقة مفرغة. كتفسير التخلف بانخفاض الإنفاق الاستثماري. وتفسير هذا الانخفاض بانخفاض الدخل. وتفسير هذا الانخفاض الأخير بالتخلف. أي إننا ندور في حلقة مفرغة في التفسير. والأصلح أن يفسر التخلف بعوامل تسهم في استمرار حدته لذاتها. وتنتج منها عوامل هي بذاتها جزء من التخلف.
المدارس في فهم مسببات التخلف كثيرة. منها ما يرتكز على التفسير الاجتماعي. هم يرون أن البنية الاجتماعية هي السبب الأول في نشوء واستمرار واقعة أو حادثة التخلف. ويقصد بالتفسير الاجتماعي بناء واسع يدخل فيه طرق التفكير وبنية العادات الغالبة في المجتمع المؤثرة سلبا أو إيجابا في الأداء الاقتصادي.
وهناك مدرسة تعتمد على المراحل التاريخية. أي إن المجتمعات تمر بمراحل تنتقل فيها من درجة أداء اقتصادي إلى أداء أعلى. ولا أرى أن الشواهد تؤيد هذه المدرسة.
هناك من يحب فكرة تشبه المؤامرة. يرى أن البنية الاقتصادية الدولية تسهم في إبقاء الدول المتقدمة على حالها وبقاء الفقيرة على حالها. وكأن التنمية الاقتصادية لا بد بذاتها أن تكون على حساب الدول المتقدمة اقتصاديا.
التبريرات ورمي العيب في الآخرين طريقة تفكير عند كثيرين. هؤلاء يحبون رمي مشكلة التخلف في الظروف الخارجية، وأنها السبب الأهم في التخلف. وفي هذا يرون أن الرأسمالية أو دول الغرب الصناعية الغربية، خاصة ما يسمى دول المركز، هي السبب الأكبر في تخلف ما استمر متخلفا. كيف؟ تلك الدول الغربية، وكما نعرف بدأت في التطور الاقتصادي الحديث قبل أكثر من قرنين. حققت في البدايات تطورا وأداء عاليا في الإنتاجية. كانت الأجور متدنية. لكنها مع الوقت وتأثيرات عدة عوامل بدأت ترتفع. زيادة الأجور تسببت ومعها عوامل أخرى في انخفاض معدلات الربح. يرى من يهوون رمي العيب في الآخرين، أنه لم يكن ممكنا تخفيف مشكلة انخفاض معدلات الربح إلا عن طريق زيادة الاستغلال في دول أخرى أضعف اقتصاديا. وجر حب رمي العيب في الآخرين أن مطلب تحقيق التنمية والتطور الاقتصادي فيما سمي دول العالم الثالث يتطلب الانفكاك عما سموه النظام الرأسمالي العالمي.
حققت تطورا اقتصاديا ملموسا باهرا ما تسمى بالدول الصاعدة اقتصاديا خاصة في شرق وجنوب شرق آسيا، ككوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة. تلك الدول استطاعت تحقيق تطور اقتصادي ملموس، لأنها حققت متطلباته الداخلية، دون حاجة إلى تبني نظام اقتصادي أساسه ترك النظام الرأسمالي. وهذا لا يستلزم تطبيق النظام حذو القذة بالقذة.
باختصار، إن العوامل الداخلية هي الأهم في تفسير التخلف أو التقدم الاقتصادي، مع عدم إنكار التأثيرات الخارجية. يقف على رأس العوامل الداخلية سيادة الثقافة المشجعة بذاتها على استمرار التخلف الاقتصادي. من علامات هذه الثقافة: مدح الاتكالية، وتدني قيمة الاجتهاد والعمل، وتقليل أهمية الحافز لكسب المال، ورفع قيمة الخصال المعاكسة.
آيات قرآنية يستفاد منها تأييد القول: إن العوامل الداخلية هي الأساس الأول في تفسير التخلف الاقتصادي. كيف؟ لا يقبل الله - سبحانه - سواء للفرد أو الجماعة التمسك بالسلوكيات السيئة بدعوى تأثير أو اتباع عوامل خارجية. يقول سبحانه "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا" (المائدة: 104).
إنشرها