أخبار اقتصادية- محلية

"الحبوب" تستكمل تسلم 576 ألف طن من القمح المحلي بـ 767 مليون ريال

"الحبوب" تستكمل تسلم 576 ألف طن من القمح المحلي بـ 767 مليون ريال

سعر شراء القمح المحلي هذا الموسم بلغ 1375 ريالاً للطن مقارنة بـ1250 ريالا للموسم الماضي.

أعلنت المؤسسة العامة للحبوب عن انتهاء موسم تسلم القمح المحلي لـ1442- 1443، وذلك بتوريد صافي كمية 576.024 ألف طن بقيمة بلغت نحو767 مليون ريال، وبارتفاع 49 في المائة عن الموسم الزراعي الماضي 1441- 1442.
وأوضح المهندس أحمد بن عبدالعزيز الفارس محافظ المؤسسة العامة للحبوب، أن المؤسسة -ونتيجة لأتمتة جميع الإجراءات- استكملت صرف مستحقات المزارعين بعد انتهاء موسم التسلم بفترة لم تتجاوز الأسبوعين، مشيرا إلى أن عمليات الصرف كانت على دفعات منذ بدء الموسم، وذلك لـ2077 مزرعة، منها 18 دفعة للمزارعين الأفراد، وسبع دفعات للمزارعين المتعاقدين مع شركات، بصافي قيمة إجمالية بلغت نحو 767.272 مليون ريال، بعد خصم مديونيات الصناديق.
وأشار إلى أن برنامج شراء القمح المحلي الذي يأتي في إطار ضوابط تطبيق قرار مجلس الوزراء رقم (66) بتاريخ 1437/2/25هـ الخاص بإيقاف زراعة الأعلاف الخضراء، شهد ارتفاعا تدريجيا في الكميات التي يوردها المزارعون، حيث شهد العام الأول 2019، شراء المؤسسة كمية 202.179 ألف طن، ارتفعت في العام الثاني 2020 إلى كمية 385.635 ألف طن بارتفاع 91 في المائة، فيما ارتفعت في العام الثالث 2021 إلى كمية 576.024 ألف طن بارتفاع 49.4 في المائة عن العام السابق.
وأكد محافظ المؤسسة العامة للحبوب، أن سعر شراء القمح المحلي من المزارعين هذا الموسم بلغ 1375 ريالا للطن مقارنة بـ1250 ريالا للطن في الموسم الماضي، وذلك تماشيا مع حركة الأسعار العالمية للقمح. كما أقر مجلس إدارة المؤسسة مؤخرا زيادة سعر الشراء للموسم المقبل 2022 إلى 1440 ريالا، وذلك في إطار حرص الدولة على عدالة سعر الشراء وحفظا لحقوق المزارعين.
وبين أن منصة "محصولي" المخصصة لتسلم القمح المحلي، التي تشمل حزمة من الخدمات الإلكترونية، كان لها دور كبير في التسهيل على المزارعين وتنظيم عمليات التسلم بمختلف فروع المؤسسة المخصصة للتسلم، وكذلك في تنظيم عمليات الصرف والمتابعة والتفاعل مع استفسارات المزارعين. وقد شهدت المنصة هذا العام ارتفاعا في عدد المزارعين المسجلين ليصل إلى 3662 مزارعا مقابل 3233 مزارعا الموسم الماضي بزيادة نسبتها 13 في المائة، فيما بلغت نسبة الموردين فعليا هذا العام 69 في المائة من إجمالي عدد المزارعين. وهو ما رفع عدد المواعيد المجدولة عبر المنصة إلى 31.097 ألف موعد مقابل 19.695 ألف موعد الموسم الماضي بزيادة نسبتها 58 في المائة.
ووفقا للبيانات فإن منطقة تبوك جاءت في مقدمة مناطق المملكة توريدا للقمح المحلي بصافي كمية بلغت 168.372 طنا بزيادة 79 في المائة عن الموسم الماضي، وتلتها منطقة القصيم بصافي كمية 130.606 ألف طن بزيادة 36 في المائة عن الموسم الماضي، ثم منطقة الجوف بصافي كمية 117.828 ألف طن بزيادة 18 في المائة، وتلتها منطقة حائل بصافي كمية 89.854 ألف طن بزيادة 72 في المائة، ثم وادي الدواسر بصافي كمية 24.365 ألف طن بزيادة 3 في المائة، ثم منطقة الرياض بصافي كمية 24.012 ألف طن بزيادة 123 في المائة، والخرج بصافي كمية 20.621 ألف طن بزيادة 123 في المائة، وأخيرا الأحساء بصافي كمية 366 طنا.
يذكر أن المنصة تتيح للمزارعين اختيار مقر التوريد (الفرع)، وحجز المواعيد، وتحديد بداية ونهاية أعمال التوريد المقررة لكل فرع من فروع المؤسسة، وهو ما أدى إلى سير عمليات التسلم بشكل منظم وبكل سهولة ويسر.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية