تقارير و تحليلات

الشركات التي تواجه اختناقات في سلاسل التوريد قد تصبح هدفا للقراصنة

الشركات التي تواجه اختناقات في سلاسل التوريد قد تصبح هدفا للقراصنة

مجرمو الإنترنت يمكنهم استخدام المزودين لتثبيت برامج فدية على عدد من الأجهزة.

أصدرت شركة التأمين الألمانية "أليانز" أمس، تحذيرا من أن الشركات، التي تواجه بالفعل اختناقات في سلاسل التوريد، يمكن أن تكون هدفا لقراصنة يسعون للحصول على فدية.
ووفقا لـ"الألمانية"، ترى وحدة تأمين الأعمال في أليانز AGCS أن المنتجين، الذين يقدمون السلع الأساسية هم من بين الأهداف المعرضة للخطر بشكل خاص.
وقالت شركة التأمين في ميونخ، التي تعد واحدة من أكبر شركات التأمين في العالم في هذا القطاع، إن مزودي أنظمة تكنولوجيا المعلومات، الذين لديهم خوادم متعددة في الشركات العميلة هم أيضا هدف محتمل.
وحذرت "أليانز" في تقريرها عن الجرائم السيبرانية، الذي نشر أمس، من أن مجرمي الإنترنت يمكنهم استخدام هؤلاء المزودين لتثبيت برامج فدية على عدد من أجهزة الكمبيوتر في شركات مختلفة في غضون فترة وجيزة.
وقال ينس كريكهان، مدير وحدة AGCS، إن الهجمات على سلاسل التوريد هي "الاتجاه الكبير التالي".
وذكر التقرير أنه تم تنفيذ هجمات من هذا النوع باستخدام برامج الفدية خلال الأشهر الأخيرة، وفي الهجمات يتم تشفير البيانات على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالشركات المتضررة حتى يتم دفع الفدية.
ومن الطرق الشائعة تثبيت البرامج الضارة عن طريق مرفق ببريد إلكتروني، وتمكن المتسللون من تشفير بيانات حواسب شركة "كولونيال بايبلاين" الأمريكية لتوريد الوقود في أيار (مايو) الماضي، ما تسبب في أضرار بالغة على إمدادات الوقود على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة بأكمله.
وبحسب التقرير، ارتفعت مبالغ الفدية المطلوبة، فبينما كانت المبالغ المطلوبة الشائعة قبل خمسة أعوام تقل عن عشرة آلاف دولار، وصلت مبالغ الفدية إلى 30 مليون دولار في 2020.
وقال كريكهان: "نشهد هذه الأيام مطالب تصل إلى 50 مليون دولار".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات