أخبار اقتصادية- عالمية

«فونوفيا» الألمانية تتخلى عن شروطها للاستحواذ على «دويتشه فونين»

«فونوفيا» الألمانية تتخلى عن شروطها للاستحواذ على «دويتشه فونين»

فونوفيا تمتلك 400 ألف شقة في ألمانيا والسويد والنمسا.

أعلنت شركة العقارات الألمانية فونوفيا تخليها عن كل شروط عرضها الاختياري لشراء أسهم منافستها دويتشه فونين. كما ألغت شرط الحصول على نسبة معينة من أسهم فونين كحد أدنى للمضي قدما في الصفقة. وسيتم تمديد فترة تلقي عروض بيع الأسهم من مساهمي فونين لمدة أسبوعين تنتهي في 4 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.
وبحسب "الألمانية"، سيحصل كل مساهمي فونين الذين يعرضون أسهمهم للبيع بنهاية المهلة المقررة على 53 يورو مقابل كل سهم خلال أيام قليلة وبحد أقصى حتى 14 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.
ومن المقرر إطلاق فترة إضافية لتلقي عروض البيع تبدأ من 8 تشرين الأول (أكتوبر) وتنتهي في 21 تشرين الأول (أكتوبر).
وكانت "فونوفيا" قد رفعت قيمة عرضها للاستحواذ على دويتشه فونين إلى 53 يورو للسهم بقيمة إجمالية تبلغ نحو 19.1 مليار يورو (22.7 مليار دولار) بهدف تشجيع المزيد من مساهمي دويتشه فونين على قبول عرض الاستحواذ، بعد فشل العرض السابق في الحصول على قبول الأغلبية المطلوبة لإتمام الصفقة.
وقالت "فونوفيا" في بيان في ذلك الوقت إنها وافقت على زيادة سعر الشراء إلى 53 يورو لكل سهم من أسهم فونين بعد فشلها في الحصول على موافقة أغلبية المساهمين على عرضها السابق بسعر 52 يورو نقدا مقابل كل سهم.
كان مكتب مكافحة الاحتكار في ألمانيا قد وافق في تموز (يوليو) الماضي على صفقة الاندماج بين شركتي فونوفيا ودويتشه فونين.
وفونوفيا مقرها في مدينة بوخوم بولاية شمال الراين فيستفاليا، وتمتلك الشركة حاليا نحو 400 ألف شقة في ألمانيا والسويد والنمسا، ما يجعلها لاعبا مهما في السوق في هذه الدول، في حين أن دويتشه فونين مسجلة على مؤشر داكس لأكبر 30 شركة في بورصة فرانكفورت للأوراق المالية.
وفي سياق متصل بالاستحواذات حول العالم، أعلنت شركة سوديكسو الفرنسية للخدمات الغذائية وإدارة المرافق أمس استحواذها على حصة أغلبية في شركة ويدوجيفت الفرنسية الناشئة.
وجيروم بروست أسس شركة ويدوجيفت في 2014 كشركة خدمات رقمية كاملة تقدم التطبيقات والحلول الرقمية في مجالات إصدار التذاكر والخصومات والمحاسبة والإدارة والاتصالات، لمصلحة الشركات ومجالس الأعمال والمؤسسات العامة.
وتعتزم سوديكسو وويدوجيفت تقديم مجموعة أوسع وأكثر ابتكارا من الخدمات للشركات ومجالس الأعمال والمؤسسات العامة، في سوق يقدر عدد عملائها بنحو 50 ألف عميل مؤسسي وخمسة ملايين موظف بحسب بيان سوديكسو.
إلى ذلك، أعلنت شركة فوكس إنترتينمنت الأمريكية للإعلام والترفيه استحواذها على منصة الترفيه تي.إم.زد وكافة أصولها الإعلامية من مجموعة وارنر ميديا الأمريكية.
ووفقا لشروط الصفقة ستمتلك فوكس وتشغل كل الأصول الإعلامية الخطية والرقمية والتجريبية التي تحمل العلامة التجارية تي.إم.زد ومنها برامج تي.إم.زد وتي.إم.زد لايف وكلاهما يبث على 18 شبكة تلفزيونية فرعية مملوكة لشركة فوكس تيليفجن ستشنز، وموقع تي.إم.زد سبورتس الرياضي وبرنامج تي.إم.زد سبورتس الذي يبث على قناة إف.إس.1.
في الوقت نفسه سيستمر هيرفي ليفين مؤسس ومدير تحرير منصة تي.إم.زد في المنصة ليتولى الإشراف على عملها اليومي.
وسيكون ليفين مسؤولا أمام روب ويد رئيس قطاع الترفيه البديل والمنتجات الخاصة في شركة فوكس إنترتينمنت.
يذكر أن تي.إم.زد تأسست في 2005 على يد ليفين والراحل جيم باراتور.
من جهة أخرى، قالت شركة الدار العقارية والقابضة (إيه.دي.كيو) الإماراتيتان أمس إنهما قدمتا عرضا إلى الهيئة العامة للرقابة المالية المصرية للاستحواذ على ما يصل إلى 90 في المائة من شركة التطوير العقاري المصرية السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك).
وبحسب "رويترز"، ذكرت الشركتان اللتان تسعيان لشراء ما لا يقل عن 51 في المائة من سوديك أن عرض الشراء الإجباري بسعر 20 جنيها للسهم سيصل بتقييم سوديك إلى 453 مليون دولار.
وتمثل الدار 70 في المائة من الكونسورتيوم بينما تشكل الشركة القابضة (إيه.دي.كيو) وهي شركة قابضة مدعومة من الحكومة النسبة المتبقية.
وقالت الشركتان في بيان إلى وسائل الإعلام إنه إذا وافقت الهيئة العامة للرقابة المالية على العرض، سيكون أمام المساهمين عشرة إلى 30 يوما للاستجابة، وبعدها سيتعين على الدار والقابضة استكمال الشراء في غضون خمسة أيام.
وفتحت أسهم سوديك عند 17.97 جنيه أمس قبل إعلان العرض.
بدورها، أعلنت الهيئة العامة للرقابة المالية في مصر إيداع مشروع عرض الشراء الإجباري المقدم من تحالف مكون من شركة الدار فنتشرز إنترناشونال هولدينجز آر إس سي ليميتد، وشركة جاما فورج ليميتد، لشراء حتى نسبة 90 في المائة من أسهم رأسمال شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك) المدرجة في البورصة المصرية.
وذكرت الهيئة في بيان، نشره موقع البورصة المصرية، أن العرض بسعر نقدي يبلغ 20 جنيها للسهم، وبحد أدني للتنفيذ 51 في المائة من أسهم الشركة المستهدفة بالعرض.
وذكرت الهيئة أنها تعمل حاليا على دراسة العرض.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية