Author

مزيج المياه .. مفهوم جديد في التخطيط للموارد

|

أستاذ الطاقة الكهربائية المشارك ـ جامعة الملك سعود

[email protected]

يعد مفهوم مزيج الطاقة Energy mix من المفاهيم الحديثة التي تستخدم في تخطيط صناعة الطاقة، ومزيج الطاقة عبارة عن مجموعة من مصادر الطاقة الأولية المختلفة التي تنتج منها طاقة ثانوية مرافقة للاستخدام المباشر مثل الكهرباء والنقل. وهناك أنواع مختلفة من الطاقة الأولية التي تأتي من الوقود الأحفوري مثل الفحم والبترول والغاز الطبيعي بشكل أساسي، وكذلك الطاقة المتجددة مثل المياه والشمس والرياح والكتلة الحيوية والطاقة الحرارية الأرضية، إضافة إلى الطاقة النووية. يهدف هذا المفهوم إلى التنمية المستدامة بصورة خاصة التي تعنى بالمحور الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والتحول نحو الحفاظ على البيئة ونقل التقنية وإيجاد وظائف وغيرها. مع ارتفاع استهلاك الطاقة، تحول الاهتمام إلى ممارسات أكثر استدامة بيئيا إذ شهد عام 2018 أكبر زيادة في استهلاك الطاقة على مستوى العالم منذ عام 2010 حيث يأتي 27.2 في المائة من تلك الطاقة من الفحم ويشكل ثاني أكسيد الكربون المنطلق عند حرق الفحم لإنتاج الطاقة 44 في المائة من انبعاثات الكربون، وشرع العديد من البلدان في تطوير خيارات متعددة لتبني طاقات أكثر استدامة والدخول في مشاريع الطاقة الشمسية والرياح وغيرها. قامت وكالة الطاقة الدولية أخيرا بتطوير سيناريو التنمية المستدامة Sustainable Development Scenario التي من شأنها إلى خفض 800 مليون طن في استهلاك الطاقة العالمي من خلال الاستفادة من التغييرات في قطاعي السكن والنقل، وعليه خفض استخدام الوقود الأحفوري بشكل كبير. يعتمد مزيج الطاقة لكل بلد على ظروفه السياسية والجغرافية والاقتصادية والقانونية وتوفر التقنية المناسبة وغيرها في تطوير مزيج الطاقة الخاص بها، ويعد أمن إمدادات الطاقة عامل في تهذيب مزيج الطاقة. وبالمناسبة فإن المملكة تخطو نحو تمكين هذا المفهوم وتنويع مصادر الطاقة سواء الغاز الطبيعي والبترول والطاقة الشمسية والرياح.
دعونا ننقل إلى صناعة المياه، حيث تعد المملكة من الدول التي تفتقر إلى المياه السطحية الجارية ولديها معدل استهلاك عال للمياه نسبيا مقارنة ببقية دول العالم خصوصا مع ضغط الظروف الصحراوية القاسية، ويعتبر توفير مصادر جديدة لمياه الشرب تحديا في تخطيط المياه لتزايد عدد سكان المملكة وتوسع الصناعة ما جعلها تعتمد اعتمادا على المياه المحلاة للاستخدام الحضري وأصبحت المنتج الرائد للمياه المحلاة في العالم ويأتي 60 في المائة من انتاج مياه المملكة تقريبا من تحلية المياه، بينما تمثل المياه الجوفية الحصة المتبقية. لو أردنا اسقاط مفهوم مزيج الطاقة على صناعة المياه، يتكون لدينا مفهوم جديد يدعى مزيج المياه Water mix والذي يعد سبقا لصحيفة "الاقتصادية" في اطلاقه بحلته الاستراتيجية. إن مفهوم مزيج المياه يعد محورا جديدا في تخطيط موارد المياه وهي عبارة عن مجموعة من موارد المياه المختلفة سواء تحلية المياه أو المياه الجوفية المتجددة وغير المتجددة والسدود وإعادة استخدام المياه، وتكون موجهة إلى الاستخدامات المختلفة سواء الزراعية أو الصناعية أو الحضرية حسب اللوائح التشريعية، ويرتكز مزيج المياه على عناصر التنمية المستدامة سواء الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وغيرها، ويختلف مزيج المياه عن الإدارة المتكاملة للموارد المائية في كون الأخيرة تعمل في الجانب التنفيذي والتشغيلي. سوف يساعد مفهوم مزيج المياه في بلورة فكر جديد في تخطيط موارد المياه والموازنة بين عناصر الاستدامة ومعالجة التحدي المتمثل في زيادة الاستهلاك وإدارة العرض والذي له أولوية قصوى لتعزيز التنمية و"رؤية 2030" وبالتالي استدامة صناعة المياه. وكلا المفهومين - مزيج الطاقة ومزيج المياه - يسعى إلى الاستدامة ورسم خريطة طريق واضحة المعالم إلى العام المنشود، بما يضمن الحفاظ على سلامة البيئة وخفض مستويات الكربون والتوازن الاقتصادي والقبول المجتمعي.
إنشرها