أخبار اقتصادية- عالمية

بسبب زيادة النفوذ الصيني .. 40% من الشركات الأجنبية تفكر في مغادرة هونج كونج

بسبب زيادة النفوذ الصيني .. 40% من الشركات الأجنبية تفكر في مغادرة هونج كونج

أظهر استطلاع للرأي أجرته غرفة التجارة الأمريكية في هونج كونج أن أكثر من 40% من أعضاء الغرفة الذين شاركوا في الاستطلاع يفكرون في مغادرة المدينة، وهو ما يشير إلى تزايد قلق الشركات في هونج كونج بسبب قانون الأمن القومي الجديد الذي فرضته الصين على هونج كونج، وتعامل حكومة المدينة مع جائحة فيروس كورونا المستجد.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم عن تقرير غرفة التجارة الأمريكية في هونج كونج القول إن سنغافورة تأتي على رأس قائمة المدن المحتمل خروج الشركات الأجنبية من هونج كونج إليها، إلى جانب طوكيو وتايبيه وتايلاند.
وأشارت بلومبرج إلى أن 325 شركة عضو في غرفة التجارة الأمريكية وتمثل 24% من إجمالي عدد الشركات الأعضاء شاركت في المسح الذي أجري خلال الفترة من 5 إلى 9 مايو الحالي.
من ناحيتها قالت تارا جوزيف رئيسة الغرفة: "نعتقد أن الكثير من الشركات سيكون لديها فرص للازدهار في المستقبل.. ورغم ذلك فإنه من السهل الآن الشعور بالقلق من هجرة أفضل العقول والمواهب من المدينة التي ازدهرت بفضل التجارة وتدفق رؤوس الأموال الدولية وشبكة مواصلاتها مع العالم".
يذكر أنه منذ فرضت الصين قانون الأمن القومي على هونج كونج في العام الماضي لتعزيز سيطرتها على المدينة التي تتمتع بما يشبه الحكم الذاتي قامت الحكومة المحلية في المدينة بتأجيل انتخابات محلية وسجن عشرات السياسيين والنشطاء المؤيدين للديمقراطية واستبعدت عددا من أعضاء البرلمان.
وذكرت غرفة التجارة الأمريكية في هونج كونج أن 62% من الشركات المشاركة في المسح قالت إنها تتوقع خروجها من هونج كونج، وأشارت إلى أن قانون الأمن القومي هو أهم هواجسها.
وقال أحد المشاركين في المسح إن صعود القيم غير الليبرالية مع زيادة اندماج هونج كونج مع الصين من أسباب التفكير في مغادرة المدينة. وقال آخر إن قانون الأمن القومي يدمر الجاذبية الدولية لهونج كونج.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية