Author

ماذا يعني ختم المنتجات الوطنية؟ «2 من 2»

|
أطلقنا في المملكة شعار "صنع في السعودية" في 28 آذار (مارس) 2021، نستهدف مجموعة من غايات وطنية وترويجية واقتصادية، وتأتي هوية صناعة منتجاتنا الوطنية الجديدة بعد الانتهاء من تجهيز سلسلة واسعة من استراتيجيات وبرامج في مجالي الصناعة والخدمات اللوجستية وسلاسل الإمداد، ودعم تمويلي وتحفيزي لتحقيق أهداف رؤيتنا الوطنية في مجال الصناعة، من خلال صندوق التنمية الصناعي وبنك الصادرات، إضافة إلى هيئة محتوى محلي ومشتريات حكومية لتطوير المحتوى المحلي الكلي للبلاد.
اقتصادنا السعودي له سمات وخصائص تمكنه من تبني معايير عالية بجودة وتنافسية وسلامة ومأمونية المنتجات المصنعة داخليا، ولا سيما أن السوق السعودية سوق مفتوحة على منتجات دول العالم الأول، كما أن المستهلك الداخلي يمتلك ذوقا استهلاكيا رفيعا، بسبب قوته الشرائية التي يمتلكها، وقد تكون أحد معايير نجاح الصناعة السعودية مستقبلا.
ورغم محدودية صناعاتنا الوطنية مقارنة بحجم فاتورة وارداتنا، إلا أننا تميزنا في مجالي الصناعات الدوائية والغذائية، وثبتت جدارتها، وتصدرت منتجاتنا تفضيلات المستهلكين على المستوى الإقليمي، لجودتها وسلامتها وقدرتها على المنافسة.
في الوقت ذاته، تعد المنتجات التي تحمل شعار "صنع في السعودية"، كمنتجات البناء والدهانات والمعادن الأساسية والأدوات الكهربائية والمقابس المنزلية والأسلاك وكوابل الكهرباء والاتصالات، من أفضل المنتجات التي يمكن الاعتماد عليها في الاستهلاك الداخلي والتصدير وبكل جدارة، بدليل أن المنتج السعودي له تفضيل في البناء الشخصي للمنازل وشركات البناء العقارية، لزيادة ثقة المشترين بأعمالهم ودون أي تدخل رسمي، إنما لجودتها.
وفي السياق نفسه، سجلت مشتقات النفط، بما في ذلك زيوت الأساس والمواد البلاستيكية المشكلة من بوليمرات صناعية تتفوق في جودتها وسلامتها وقدرتها على المنافسة، جعلها تنال أولوية الاستهلاك الصناعي الخارجي، سواء للمنتجات المصنعة بشكل كامل أو نصف مصنعة أو حتى موادنا الأولية ذات السمات النوعية المميزة. كل ذلك مكن مصانعنا من النفاذ إلى الأسواق الخارجية لعدد من الدول المستوردة من المصانع السعودية.
نحن أمام مرحلة جديدة في مجال التصنيع الوطني، عبر استراتيجية تصنيع وطنية لتخفيف فاتورة وارداتنا الضخمة أو لغايات تنويع الاقتصاد وجلب النقد الأجنبي من العملات الصعبة، عبر استراتيجية صناعات تصديرية موجهة للخارج تقوم على أساس الارتباط بسلسلة القيمة العالمية.
أخيرا، تطبيقات ختم صنع في السعودية سيساعدنا في تعقب سلسلة الإمداد للمواد والأجزاء التي يمكن أن تدخل في صناعة المنتج السعودي، وبذلك نعزز من المحتوى المحلي بطريقة أسرع، إضافة إلى أنه سيمنح صناع السياسات الاقتصادية مسارا متسقا وصلبا يسهم في دعم التصنيع المحلي أو المنتجات مجمعة عبر الدعم المالي المباشر أو تفضيلها في مشتريات الحكومة، كما أن عبارة "صنع في السعودية"، ليس شعارا وطنيا فحسب، بل إن منتجاتنا مرشحة لتكون -بإذن الله- رمزا للجودة والتنافسية والموثوقية من المستهلكين، محليا وعالميا.
إنشرها