Author

ماذا يعني ختم المنتجات الوطنية؟ «1من 2»

|
يعتقد كثيرون أن عبارة صنع في بلد ما تشير إلى بلد المنشأ المكتوب على المنتج أو السلعة فقط، إلا أن تطبيقات استخدامات عبارة اسم البلد على المنتجات والسلع له استخدامات أخرى على عدد من المستويات في عمليات التسويق والتنظيم والعلميات التشغيلية وكذلك في بعض المسائل الاقتصادية.
يعد شعار المنتجات الوطنية عاملا مؤثرا في المشاعر الوطنية في قرارات الشراء لدى المستهلكين خصوصا عندما يتوافر عدد من المنتجات على رفوف المستهلكين ولا سيما في الأسواق الحرة التي تمتلك تجارة حرة مع العالم الخارجي لكن ليست على كل حال تنجح في إقناع المستهلكين إذا ما كان هناك بديل أفضل من حيث السعر والجودة أو تحقيق مميزات يحتاج إليها المستهلكون وفي أحيان كثيرة قد يشير وجود اسم دولة ما إلى منتج عالي الموثوقية وأن المنتج آمن ولا سيما في الأغذية والأدوية.
عند وجود منتج وطني على الرفوف وفي الأسواق فغالبا إذا كانت الصناعة الداخلية متطورة فإن سعره أقل من المستورد بسبب تكلفة الخدمات اللوجستية المنخفضة في سلسلة الإمداد لأنه منتج مصنع محليا ولم يأت من خارج الحدود وغالبا ما تحمل تكاليف النقل والجمارك إلى المستهلك النهائي في المنتجات الأجنبية.
كما أن الحكومات قد تفرض قيودا على المنتجات الأجنبية أمام المنتجات المحلية بعضها بشكل مباشر كالحمائية التجارية المعروفة عبر الجمارك أو بطرق غير مباشرة عبر المشتريات الحكومية، فمثلا عندما تقرر حكومة دعم المنتجات الوطنية فإن عبارة صناعة وطنية على المنتجات تلعب دورا حيويا في المشتريات المحلية وغالبا ما تعمد الحكومات لهذا النوع من السياسات لغايات الدعم المحلي وزيادة المحتوى المحلي ولغايات بقاء النقد داخل البلاد وعدم تسربه لمصلحة منتجات وسلع أجنبية موجودة في السوق نفسها.
تعد العلامة التجارية التابعة للشركات بمنزلة وعد للعميل بتحقيق قيمة ما وبالمفهوم نفسه فإن ختم اسم دولة ما على المنتج يحمل وعدا ما للمستهلك لكن من خلال الدولة وعبر التشريعات والتنظيمات التي تود تحقيقها الدولة المصنعة عبر مصانعها الوطنية، لكن للأسف إنه أمر غير مطرد ويختلف من بلد إلى آخر.
فمثلا صنع في ألمانيا تشير إلى الجودة الفائقة وتقوم الجهات المنظمة بتحديد معايير لذلك كأن يكون نصف الأجزاء المستخدمة في التصنيع ألمانية أو على الأقل تم تجميعها في ألمانيا.
أما في الولايات المتحدة الأمريكية فإن لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية وضعت عددا من القيود مقاربة لما يجري في ألمانيا، إضافة إلى أن يكون المنتج مصنعا بنسبة 60 في المائة من المحتوى المحلي الأمريكي أو على الأقل الأجزاء الحساسة مصنوعة في أمريكا مهما كان مصدر المواد الأولية المستخدمة في التصنيع ورغم ذلك لا يزال هناك كثير من الأمور الجدلية حول المعايير.
إنشرها