أسواق الأسهم- العالمية

تراجع مؤشرات الأسواق الأمريكية مع تأثر أسهم التكنولوجيا بالتقييمات

تراجع  مؤشرات الأسواق الأمريكية مع تأثر أسهم التكنولوجيا بالتقييمات

تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في مستهل جلسة أمس، مع استمرار صعود عوائد السندات الحكومية. "أ . ب"

تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسة عند الافتتاح أمس، مع استمرار تأثر أسهم شركات التكنولوجيا ببواعث القلق حيال التقييمات، بينما ارتفعت بعض الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية توقعا لانتعاش.
وبحسب "رويترز"، تراجع مؤشر ناسداك المجمع 64.9 نقطة بما يعادل 0.48 في المائة إلى 13400.254 نقطة، منخفضا للمرة السادسة في الجلسات السبع الأخيرة، ونزل مؤشر داو جونز الصناعي 37.6 نقطة أو 0.12 في المائة ليسجل 31499.75 نقطة، بينما هبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 7.7 نقطة أو 0.20 في المائة إلى 3873.71 نقطة.
من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأوروبية أمس، بدعم من نمو أفضل من المتوقع لاقتصاد ألمانيا، بيد أن المكاسب كانت محدودة بفعل مخاوف بشأن زيادة محتملة في التضخم وتقييمات مرتفعة للأسهم.
وأظهرت بيانات رسمية أن ارتفاع الصادرات وقوة أنشطة البناء ساعدا الاقتصاد الألماني على النمو بوتيرة أقوى من المتوقع عند 0.3 في المائة في الربع الأخير من العام الماضي.
وزاد مؤشر ستوكس 600 القياسي لأسهم منطقة اليورو 0.2 في المائة، فيما قادت أسهم السفر والبناء المكاسب.
ونزل سهم "أسترا زينيكا" 1.3 في المائة بعد أن أبلغت الشركة الاتحاد الأوروبي أنها تتوقع تسليم لقاحات مضادة لكوفيد-19 تقل بواقع النصف عما تعاقدت الشركة على توريده في الربع الثاني، بحسب ما قاله مسؤول في التكتل لـ "رويترز".
وهوى سهم شركة بوما الألمانية للملابس الرياضية نحو 4 في المائة ليتذيل مؤشر ستوكس 600 بعد أن قالت الشركة إنها تتوقع تأثر نتائجها بشكل كبير جراء إجراءات العزل العام الهادفة لمكافحة جائحة كورونا خلال نهاية الربع الثاني.
وفي آسيا، تراجعت الأسهم اليابانية أمس، لتغلق دون مستوى 30 ألف نقطة المهم للمرة الأولى في سبع جلسات، إذ باع المستثمرون أسهم التكنولوجيا لجني الأرباح إثر نزول مؤشر ناسداك البارحة الأولى.
وتراجع مؤشر نيكاي القياسي 1.61 في المائة إلى 29671.70 نقطة، لينزل دون المستوى النفسي المهم، الذي بلغه الأسبوع الماضي، بينما تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.82 في المائة إلى 1903.07 نقطة.
ودفعت الأسهم المرتبطة بالرقائق المؤشر للهبوط، إذ خسر سهم "فانوك" 4.66 في المائة وتراجع سهم "طوكيو إلكترون" 2.74 في المائة ونزل سهم "شين-إيتسو كيميكال" 4.35 في المائة.
وربحت أسهم الشركات المدفوعة بالجائحة ومن بينها شركات تشغيل المتاجر بفضل آمال بعودة الاقتصاد إلى طبيعته، وارتفع سهم "اسيتان ميتسوكوشى هولدينجز" 5.19 في المائة وتصدر قائمة الرابحين على "نيكاي"، وتلاه سهم "تاكاشيمايا" الذي صعد 4.94 في المائة و"جيه فرونت" للتجزئة الذي زاد 4.64 في المائة.
كما ارتفعت أسهم شركات السكك الحديدية والطيران، إذ صعد سهم الخطوط الجوية اليابانية "جابان إيرلاينز" 3.6 في المائة، وارتفع سهم "إيه.إن.إيه هولدينجز" 2.12 في المائة.
وقفز سهم "سكك حديد" وسط اليابان 1.25 في المائة حتى بعد أن ألمحت الشركة المشغلة للقطارات فائقة السرعة بين طوكيو وأوساكا إلى خسائر أكبر للعام المنتهي في آذار (مارس)، وارتفع سهم "سكك حديد" شرق اليابان 1.77 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية