أخبار اقتصادية- عالمية

للعام الثالث .. تراجعت مبيعات السيارات في الصين

المبيعات القياسية في الربع الأخير من 2020 لم تكن كافية لتعويض التراجع الناجم عن أزمة كورونا.

تراجعت مبيعات السيارات في الصين لثالث عام على التوالي في 2020، لكنها زادت على أساس سنوي لتاسع شهر على التوالي في كانون الأول (ديسمبر)، حيث تواصل بكين قيادة تعافي قطاع السيارات العالمي من جائحة كوفيد - 19.
ووفقا لـ"رويترز"، تراجعت مبيعات السيارات الصينية 1.9 في المائة، إلى 25.3 مليون سيارة في العام الماضي مقارنة بعام 2019.
وزادت مبيعات أكبر سوق سيارات عالمية 6.4 في المائة، في كانون الأول (ديسمبر) على أساس سنوي لتصل إلى 2.83 مليون سيارة. لكن وتيرة النمو تباطأت بشدة مقارنة بزيادة 12.6 في المائة، على أساس سنوي في تشرين الثاني (نوفمبر).
وتضرر قطاع السيارات الصيني على نحو بالغ من جائحة كورونا في مطلع العام الماضي، لكنه بدأ يتعافى في الربع الثاني من العام مع بقية قطاعات الاقتصاد في ظل نجاح الصين في السيطرة إلى حد كبير على الجائحة. وسجلت شركات صناعة سيارات منها تويوتا وجريت وول موتور نموا في المبيعات في الصين في العام الماضي.
إلى ذلك، أعلنت مجموعة جنرال موتورز أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة إنشاء شركة جديدة للعمل في مجال السيارات الكهربائية باسم برايت دروب لتقدم مجموعة من المنتجات الكهربائية والبرمجيات والخدمات بما يتيح لشركات التوصيل وخدمات النقل العمل بكفاءة أعلى.
وستبدأ شركة برايت دروب العمل بمنتجين رئيسين هما سيارة فان كهربائية باسم إي.في 600 التي يصل مداها إلى 250 ميلا ومنصة نقالة كهربائية باسم إي.بي.1 وستكون النقالة الكهربائية إي.بي1 متاحة أوائل العام الحالي، في حين ستكون المركبة الكهربائية التجارية الجديدة إي.في 600 على الطرق أواخر العام الحالي. وقالت ماري بارا رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة جنرال موتورز "إن "برايت دروب" تقدم طريقة أذكى لنقل السلع والخدمات، نحن نبني على خبرتنا المهمة في مجال وسائل النقل الكهربائية وتطبيقات الحركة، وتكنولوجيا المعلومات وإدارة أساطيل النقل".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية