أخبار اقتصادية- عالمية

3.6 مليون موظف في ألمانيا غير راضين عن ساعات عملهم

يرغب معظم الموظفين بدوام جزئي في زيادة العمل لساعات أكثر.

كشفت إحصائيات رسمية، عن أن هناك نحو 3.6 مليون موظف في ألمانيا، شعروا بعدم رضا العام الماضي عن عدد ساعات عملهم، إما لأنها أقل مما يرغبون، أو أكثر مما يريدون.
ووفقا لـ"الألمانية"، أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي في مقره في مدينة فيسبان غربي ألمانيا أمس، أن 2.1 مليون شخص أعربوا عن رغبتهم في زيادة ساعات عملهم مقابل الحصول على أجر أعلى.
وبحسب البيانات، التي استند فيها المكتب إلى التعداد الصغير للسكان لعام 2019، أراد هؤلاء زيادة عدد الساعات الأسبوعية لعملهم، التي تبلغ في المتوسط 29.3 ساعة بمقدار 10.3 ساعة.
وفي المقابل، كان هناك نحو 1.5 مليون شخص يريدون أن يخفضوا عدد ساعات عملهم، وارتفع عدد هؤلاء بمقدار 48 ألفا، مقارنة بالعام السابق. وبحسب البيانات، فإنهم يريدون تقليص عدد ساعات عملهم الأسبوعية التي تبلغ في المتوسط 41.5 ساعة بمقدار 10.7 ساعة.
يرغب معظم الموظفين بدوام جزئي في العمل لساعات أكثر، وتزيد نسبة النساء هنا عن الرجال، وفي المقابل، يرغب الأشخاص، الذين لديهم وظائف بدوام كامل في خفض عدد ساعات عملهم. ولم يظهر المسح بعد، كيف انعكس الركود الاقتصادي في أزمة كورونا على رغبات الموظفين بشأن عدد ساعات العمل.
إلى ذلك، أعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية أمس، أن عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بلغ في غضون الـ24 ساعة الماضية في ألمانيا 410 حالات، ليرتفع إجمالي الوفيات الناجمة عن المرض منذ بدء الجائحة إلى 14 ألفا و771 وفاة.
وكان أعلى مستوى سجلته ألمانيا في عدد حالات الوفيات اليومية الناجمة عن كورونا، بلغ 315 حالة في منتصف نيسان (أبريل) الماضي. وبلغ عدد الإصابات الجديدة، التي تم تسجيلها خلال الساعات الـ24 قبل الماضية، 18 ألفا و633 إصابة، استنادا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية، بزيادة قدرها نحو ألف حالة مقارنة بأمس الأول.
وبحسب بيانات المعهد، فإن عدد الإصابات الجديدة تراجع أمس، بواقع نحو ألف حالة، مقارنة بيوم الأربعاء الماضي، كما تم تسجيل مستويات أدنى في عدد الإصابة يومي الثلاثاء والإثنين، مقارنة بالأسبوع الماضي.
وبلغ عدد الإصابات اليومية الأربعاء الماضي 17 ألفا و561 حالة، فيما سجلت ألمانيا أعلى عدد في الإصابات اليومية الجمعة الماضي، بواقع 23 ألفا و648 إصابة.
وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 961 ألفا و320 حالة، وبلغ عدد المتعافين نحو 656 ألفا و400 حالة. وبحسب بيانات المعهد، بلغ معدل الاستنساخ حتى أمس الأول 0.97، ما يعني أن كل عشرة مصابين قد ينقلون العدوى إلى نحو عشرة أفراد آخرين في المتوسط، ويعكس معدل الاستنساخ وضع انتشار المرض قبل أسبوع ونصف الأسبوع تقريبا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية