قمة العشرين

الصمود السيبراني .. المملكة تحقق أعلى مراتب الالتزام بتنفيذ مخرجات قمة العشرين

استراتيجية الأمن السيبراني تمكّن القطاع الخاص من الاستثمار وخلق بيئة حيوية للابتكار.

أكد تقرير متابعة الالتزام بتنفيذ مخرجات قمة مجموعة العشرين، أن المملكة حققت أعلى مراتب الالتزام بتنفيذ مخرجات قمة مجموعة العشرين ذات الصلة بالصمود السيبراني، وهذا يؤكد ما توليه المملكة من أهمية كبرى للأمن السيبراني الوطني، وإدراكها أنه هدف ومقوم أساسي لحماية المصالح الحيوية للمملكة، والبنى التحتية الحساسة والقطاعات ذات الأولوية والخدمات والأنشطة الحكومية، للوصول إلى فضاء سعودي آمن وموثوق يمكن النمو والازدهار.
وأشار التقرير إلى إصدار المملكة - ممثلة بالهيئة الوطنية للأمن السيبراني - عددا من الضوابط والتنظيمات ذات الصلة بالأمن السيبراني، كان من أبرزها إطلاق ضوابط الأمن السيبراني للحوسبة السحابية، وإطلاق إرشادات الأمن السيبراني للتجارة الإلكترونية، وتطوير أدوات الأمن السيبراني، وإطلاق ضوابط الأمن السيبراني للأنظمة الحساسة.
ذلك إضافة إلى اعتماد الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني التي تؤسس لمرحلة جديدة في مسيرة الأمن السيبراني في المملكة العربية السعودية، وتسهم في ترسيخ منظومة وطنية متكاملة للأمن السيبراني تمكن الجهات الوطنية من رفع مستوى أمنها السيبراني وحماية شبكاتها وأنظمتها وبياناتها الإلكترونية.
وعلى الصعيد الدولي، أوضح التقرير أن المملكة بذلت جهودا كبيرة في هذا المجال ممثلة في بناء الشراكات الدولية في الأمن السيبراني، وتبني الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع مبادرتين دوليتين لتعزيز حماية الفضاء السيبراني، الأولى لحماية الأطفال في الفضاء السيبراني، والثانية لتمكين المرأة في الأمن السيبراني.
وجاءت المبادرتان متزامنتين مع إطلاق المنتدى الدولي للأمن السيبراني الذي شاركت فيه مجموعة من رؤساء وكالات وهيئات الأمن السيبراني في عدد من الدول والمنظمات الدولية لمناقشة تعزيز الصمود والقدرات السيبرانية وتشجيع التعاون الدولي في هذا المجال.
كما شهد المنتدى الإعلان عن "بيان الرياض للأمن السيبراني"، الذي يدعو الجميع إلى الانضمام لدعم عدد من الأهداف والتوصيات الرامية إلى تضافر الجهود نحو فضاء سيبراني أفضل للجميع، كما أشار التقرير إلى توقيع مذكرة تفاهم مع المنتدى العالمي لصمود الأمن السيبراني لتفعيل مشاركة المعلومات والإسهام في تطوير القدرات الفنية في مجال مشاركة المعلومات، وتدريب أكثر من 500 مختص في مجال مشاركة المعلومات السيبراني.
والهيئة الوطنية للأمن السيبراني وفي إطار جهودها لحماية الأمن السيبراني في المملكة كانت قد أطلقت الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني في سبتمبر الماضي، التي تستهدف توجيه الجهود الوطنية نحو تعزيز أمن الفضاء السيبراني، لتكون إطارا وطنيا لدعم الجهود الحكومية والبنى التحتية عالية الأهمية، بما يعزز أمن الفضاء السيبراني للمملكة، واتباع الممارسات الآمنة للتعامل مع التقنية وحماية المعلومات والبيانات والأنظمة للجهات الوطنية في المملكة.
كما تستهدف الاستراتيجية العمل على إعداد كوادر مؤهلة، وتشجع وتمكن الجهات الوطنية والقطاع الخاص من الاستثمار وتوفير بيئة حيوية للابتكار في الأمن السيبراني.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من قمة العشرين