قمة العشرين

رئيس الوزراء الأسترالي: 2020 كانت اختبارا شديدا اضطرنا للتركيز على الاستجابة السريعة للوباء

قال دولة رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون  خلال فعالية الحفاظ على كوكب الأرض المصاحبة لـمجموعة العشرين في السعودية،  أن  2020 كانت اختبارا شديدا اضطرنا للتركيز على الاستجابة السريعة للوباء و يجب أن نحافظ على الكوكب ونضع أعيننا على المستقبل الذي نريد تركه لأبنائنا.

 

أكد دولة رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون، أن عام 2020 كان اختباراً شديداً ، واضطررنا أن نركز على اللحظة والاستجابة السريعة لفيروس كورونا، مبيناً ان السنة القادمة ستكون صعبة كون التعافي ليس بالسهل ويجب أن نضع أعيننا على المستقبل، ويجب الحافظة على كوكب الأرض، كون هذه مسؤولية جماعية وطويلة المدى وإيجاد نماذج اقتصادية تدعم الازدهار والاستدامة.
وقدم شكره لرئاسة مجموعة العشرين على عقدها هذه الفعالية المهمة وتوفيرمنتدى مناقشة الطرق العديدة لتحقيق الانتعاش المستدامة، مبيناً أن المجموعة متفقة على أهمية الحفاظ على المحيطات وهذي قضية مهمة بالنسبة لأستراليا.
وقال " أفخر بكوني عضواً في مجلس مختص باقتصاد المحيط المستدام ، ولدينا قصة عظيمة نسردها ونعمل على التزامنا برؤية مجموعة العشرين "أوساكا المحيطات الزرقاء " , وقد أتممنا أعمال خفض التلوث البلاستيكي وهذا يتضمن عمل أستراليا بمنع تصدير مخلفات البلاستيك التي تقدر بـ "187.000 " طن ولن تُصدّر للدول النامية التي تتضرر بيئاتها , ونحن نتفق تماماً مع رئاسة مجموعة العشرين ، للحفظ على الشعب المرجانية لأنه أمر مهم جداً ، لذا قمنا باستثمار 1.9 مليار في خطة الشعب المرجانية 2050 الرائدة في العالم ، التي تم دعمها من قبل لجنة التراث العالمي وتركيزها من قبل oecd، وأعلنّا أن ثلث مياهنا الوطنية أصبحت حدائق بحرية وهذا يتعدى هدف معدل aichi العالمي للدول الساحلية التي ستحافظ على 10% من مساحاتها البحرية بحلول 2020 , ونقف ونساند قادة قمة مجموعة العشرين المؤكدين لالتزامهم بإنهاء الصيد غير القانوني وغير المنظم وغير المعلن , فهذا الأمر يسلب سبل عيش الصيادين الذين يعتمدون على الصيد داخل مياههم السيادية , وهذه مشكلة شديدة ونعمل على معاجتها في منطقتنا من خلال برنامج أمن المحيط الهادئ البحري الذي يقدر حجمه بـ 2 مليار دولار ويتضمن توفير فوارق دولية لـ 12 دولة من دول المحيط الهادي، بهدف إجراء المراقبة وتبادل المعلومات والبيانات للمساعدة في حماية مصائد الأسماك السيادية.
وأضاف دولته:" ستظل جهودنا لمساعدة فقدان التنوع البيلوجي من خلال الاستثمار في الإدارة المستدامة للأراضي واستعادة الحياة البرية بعد أن اجتاحت الحراق الغابات العام الماضي، مفيدا أن استراليا ملتزمة بمسارات عملية للحد من الانبعاثات وتحقيق أهداف خط الانبعاثات، متناولا نظامها المتمثل في إطلاق التقنيات الواعدة المنخفضة الانبعاث، والتقنيات الحديثة مثل الهيدروجين واحتجاز الكربون وتخزين الفولاذ الأخضر والألمونيوم، مشيراً إلى أن هذه الأمور تحقق إنجازات هائلة في الحد من الانبعاثات.
وبين أن استراليا ملتزمة باتفاقية باريس، وتجاوزت أهدافها في بروتوكول كيوتو بحوالي 430 مليون طن أي مايقارب قيمة عام كامل من الانبعاثات.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من قمة العشرين