أخبار اقتصادية- محلية

هيئة تطوير بوابة الدرعية لـ"لاقتصادية": استثمار 4 مليارات ريال لتطوير البنية التحتية في 2021

إنزيريلو خلال استعراضه الأعمال التي تشهدها بوابة الدرعية. تصوير: بشير صالح "الاقتصادية"

كشف لـ"الاقتصادية" جيرارد إنزيريلو الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية، عن أن الهيئة تعتزم استثمار أربعة مليارات ريال في 2021 لتطوير البنية التحتية في الدرعية، حيث ستشهد المنطقة تأسيس ثلاث محطات مترو ترتبط بخط من المطار، وكذلك استثمارات متنوعة في الكهرباء والماء والزراعة، وأماكن للمشي، بهدف رسم ملامح جديدة لوجه الدرعية.
وقال على هامش عرض قدمه بعنوان "الدرعية مهد المملكة لتكون أعظم أماكن التجمع في العالم" في الرياض، أمس، إن الاستثمارات الأجنبية في بوابة الدرعية تشهد إقبالا رغم جائحة كوفيد - 19، مبينا أن البوابة تعتمد على عدة استثمارات، بينها حكومية ممثلة في البنية التحتية وما تشملها، إضافة إلى رواد الأعمال من مختلف دول العالم والخليج.
وقدر تدفق الاستثمارات الخليجية والعالمية بنحو 75 مليار ريال في الفترة من 2020 حتى 2024، مضيفا "اليوم فقط استقبلت مكالمتين من مستثمرين سعوديين يرغبان في الاستثمار لتأسيس فندقين فاخرين في الدرعية، وهذه الاتصالات لا تكاد تقف نظير إيمانهم بعوائد الاستثمار الذي يمكن أن يعود عليهم".
وذكر أنه استعدادا لسباق الفورميلا إي 2021، سيتم افتتاح حي البجيري، الذي سيشكل مع المناطق التي يضمها، كالسينما ومنطقة الترفيه و21 مطعما عالميا، نقلة نوعية في الفعاليات السياحية في السعودية، كما سيشمل عددا من الفنادق والنزل، وغيرها من عوامل الجذب المختلفة وأماكن التنزه، وأخرى للشواء، وكذلك لممارسة رياضة المشي، و1300 موقف للسيارات.
وأكد أن البوابة ستسهم بحلول 2030 في نحو 27 مليار ريال كدخل إضافي في ميزانية الدولة، كما ستوفر 55 ألف وظيفة لتشغيل الأنشطة والأماكن السياحية الموجودة، متوقعا أن تستقبل الدرعية 29 مليون زائر.
وحول التوطين في بوابة الدرعية، أكد أن 81 في المائة من الموظفين سعوديين، وأن السيدات يشكلن 36 في المائة، بينهن 30 في المائة يشغلن وظائف قيادية، وهذه الخطوة مدعاة للفخر.
وعبر عن تفاؤله بأخبار لقاح فيروس كورونا، التي ستعيد المملكة إلى أكثر الدول استقطابا للسياح، كما تعتزم "رؤية 2030"، مضيفا "هناك عديد من الفعاليات التي اقتربنا كثيرا لتنشيطها في فترات سابقة مقاربة بوقت الجائحة وتم تأجيلها حرصا على السلامة العامة التي تأتي أولا، وأي فعالية لن يوافق عليها إلا بعد أخذ الإذن من قبل الجهات المختصة بالبروتوكول الصحي".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية