تقارير و تحليلات

987.9 مليار ريال حجم تجارة السعودية مع دول العشرين في عام .. تشكل 63.5 %

شكل حجم التجارة الخارجية بين السعودية ودول مجموعة العشرين خلال العام الماضي، نحو 63.5 في المائة من إجمالي التجارة الخارجية للسعودية البالغة 1.55 تريليون ريال.
وبحسب رصد لوحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات رسمية، بلغ حجم التجارة بين السعودية ودول مجموعة العشرين نحو 987.9 مليار ريال بما يعادل نحو 263.46 مليار دولار.
ويأتي هذا التبادل بعد تصدير السعودية نحو 610.4 مليار ريال تشمل الصادرات النفطية وغير النفطية، مقابل استيراد ما قيمته 377.58 مليار ريال، لتسجل السعودية فائضا تجاريا بين دول مجموعة العشرين يقدر بنحو 232.83 مليار ريال.
وبحسب البيانات المتوافرة فتشكل دول مجموعة العشرين مجتمعة على نحو ثلثي سكان العالم، إضافة إلى أنها تشكل ما يقارب 80 في المائة من الناتج العالمي و75 في المائة من حجم التجارة العالمية.
وبحسب الرصد، نجد أن أكبر شريك للسعودية من بين مجموعة دول العشرين هي الصين بحجم تجارة يبلغ 285.2 مليار ريال خلال 2019، حيث يشكل التبادل التجاري مع الصين نحو 18.3 في المائة من حجم تجارة السعودية البالغ 1.55 تريليون ريال، فيما تأتي اليابان ثانيا بحجم تجارة 125.7 مليار ريال تشكل 12.73 في المائة، لتشكل الدولتان ربع تجارة المملكة الخارجية.
وثالثا حلت الهند بحجم تجارة يبلغ 125.5 مليار ريال تعادل 12.7 في المائة، ثم الولايات المتحد بحجم تبادل تجاري يبلغ 120.05 مليار ريال و12.2 في المائة.
وسجلت السعودية فائضا تجاريا كبيرا في كل من الهند واليابان والصين، حيث بلغت الفوائض التجارية نحو 75.85 مليار ريال، و74.99 مليار ريال، و74.1 مليار ريال على التوالي، علما بأن السعودية حققت فائضا في ست دول من بين دول مجموعة العشرين.
في حين جاءت التجارة عبر ألمانيا والولايات المتحدة بعجز تجاري بعد تفوق الواردات السعودية على الصادرات بقيمة تبلغ نحو 24.37 مليار ريال و22 مليار ريال على التوالي.
وتولت السعودية رئاسة مجموعة العشرين في كانون الأول (ديسمبر) 2019، التي تستمر حتى انعقاد قمة القادة في 21 و22 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، حيث لا تزال السعودية تشارك في قمة مجموعة العشرين منذ تأسيسها.

وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات