أخبار اقتصادية- عالمية

محفظة صندوق الاستثمارات في السوق الأمريكية .. الإبقاء على 6 شركات والتخارج من 6 ودخول شركتين

محفظة صندوق الاستثمارات في السوق الأمريكية .. الإبقاء على 6 شركات والتخارج من 6 ودخول شركتين

بلغت القيمة السوقية لمحفظة صندوق الاستثمارات العامة نحو 7.05 مليار دولار بنهاية الربع الثالث، موزعة على ثماني شركات.
وكانت استثمارات الصندوق نحو 10.12 مليار دولار بنهاية الربع الثاني من العام الجاري، بما يعني تسييل نحو ثلاثة مليارات دولار عبر بيع حصص في بعض الشركات.
وتشير البيانات الصادرة عن هيئة الأوراق المالية الأمريكية، إلى تسييل الصندوق حصصه الكاملة في ست شركات والشراء في شركتين جديدتين والإبقاء على حصصه في ست شركات أخرى لتضم محفظته بنهاية الربع الثالث ثماني شركات.
والشركات الست، التي تم التخارج منها هي: سيسكو المتخصصة في مجال التكنولوجيا، بيركشاير المملوكة من الملياردير وارن بافيت، صندوق مؤشرات متداول XLRE في المجال العقاري، كانديان ناتشورال CNQ في مجال الطاقة، يونيون باسيفيك UNP في مجال النقل، وبوكينج المتخصصة في مجال الحجوزات السياحية.
فيما الشركات الست، التي تم الإبقاء عليها هي: أوبر العاملة صاحبة تطبيق توجيه السيارات، صندوق مؤشرات متداول XLU، سنكور للطاقة، لايف نايشن المتخصصة في الترفيه، كارنيفال المتخصصة في السفن الكروز، وأوتوماتيك داتا بروسيسنج ADP المتخصصة في خدمات التكنولوجيا.
وتم الدخول في شركتي نوفا جولد المتخصصة في التنقيب عن الذهب، وتشرشل كابيتال CCXX/U في مجال التكنولوجيا.
وجاء ترتيب القيمة السوقية لملكية الصندوق في الشركات المشمولة في المحفظة بنهاية الربع الثالث من العام الجاري كما يلي: أوبر 2.66 مليار دولار، صندوق مؤشرات متداول XLU نحو 1.96 مليار دولار، كارنيفال 771.6 مليون دولار، لايف نايشن 677 مليون دولار، سنكور للطاقة 623.4 مليون دولار، أوتوماتيك داتا بروسيسنج ADP نحو 206.7 مليون دولار، ونوفا جولد 154.6 مليون دولار.
ويستهدف برنامج الصندوق أن تكون محفظته للاستثمارات العالمية محركا فاعلا في الاقتصاد العالمي، وبناء سمعة المملكة عالميا، لتكون الشريك المفضل في فرص الاستثمار العالمية.
كما تستهدف تنويع الأصول العالمية لصندوق الاستثمارات العامة، عبر محفظة الاستثمارات العالمية المتنوعة، التي تستهدف الاستثمار في استثمارات الدخل الثابت والأسهم العامة والأسهم الخاصة والدين والعقارات والبنية التحتية وغيرها من الاستثمارات البديلة مثل صناديق التحوط.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية