أخبار اقتصادية- عالمية

سويسرا .. حجز مليار دولار لرجل أعمال أمريكي متهم بالتهرب الضريبي وغسل الأموال

ضربت قضية جديدة مركز جنيف المالي، وذلك بحجز 906 ملايين فرنك سويسري "أكثر من مليار دولار" تابعة لرجل أعمال أمريكي، في مصرفين في مقاطعة جنيف، بأمر من مكتب المدعي العام في المقاطعة، إذ يتهم الملياردير بالتهرب الضريبي من قبل وزارة العدل في بلاده.
ووفقا لمعلومات نشرها مكتب المدعي العام في جنيف الجمعة، فإن المصرفين المعنيين هما ميرابو ومجموعة سيز في جنيف، كما تتعلق القضية أيضا بمصرف "بونهوت آند سي" في مقاطعة نوشاتل غرب سويسرا.
أما المعني بهذه الأموال، فهو رجل أعمال ثري من تكساس يبلغ من العمر 79 عاما، متهم بإخفاء مبالغ ضخمة عن جابي الضرائب الأمريكي. وإذا تم إثبات كمية الاحتيال، فستكون ذات أبعاد تاريخية.
روبرت بروكمان رجل الأعمال الأمريكي، مدير عدة شركات، واحدة منها للبرمجيات، متهم بإخفاء ملياري دولار من إيرادات الأرباح الرأسمالية عن سلطات الضرائب الأمريكية في الحسابات المصرفية في سويسرا وأماكن أخرى بين عامي 2009 و2019، وفقا لشكوى قدمتها الحكومة الأمريكية في 10 تشرين الأول (أكتوبر).
وأبلغت السلطات الأمريكية سويسرا بأن بروكمان يحاكم بتهمة التهرب الضريبي وغسل الأموال بين أمور أخرى. وستكون هذه أكبر حالة تهرب ضريبي ضد فرد في تاريخ الولايات المتحدة.
وحسب المعلومات الرسمية الأولية التي تم الكشف عنها، فإنه يعتقد أن أكثر من نصف مبلغ الملياري دولار موجود في مصرفي ميرابو وسيز في جنيف.
ووفقا للمعلومات: 950 مليون دولار تلقاها "ميرابو" بين عامي 2010 و2016. بيد أن لائحة الاتهام لا تقدم أرقاما عن جانب "سيز"، حيث تم وضع الحجز على نحو مائة مليون دولار.
وعند الاتصال بها، رفضت المصارف الثلاثة التعليق. وتمنع قوانين السرية المصرفية السويسرية من التحدث علنا عن حالات محددة.
في حزيران (يونيو) الماضي، بلغت أصول "ميرابو" تحت الإدارة 32.7 مليار فرنك "36.4 مليار دولار" و24.6 مليار فرنك "27.3 مليار دولار" في "سيز" في نهاية 2019.
أما النصف الآخر من المبلغ، فإن، روبرت بروكمان، الذي يرأس مجموعة رينولدز آند رينولدز، الناشطة في صناعة السيارات، متهم بعدم الإبلاغ عن إيرادات قدرها مليار دولار أخرى على مدى 20 عاما مخبأة من خلال شركات خارجية في برمودا وجزر البهاما ومنطقة البحر الكاريبي.
وتؤكد وزارة العدل في بيان، تصميمها على العثور على أغلى الجرائم الضريبية وأكثرها تطورا وملاحقة مرتكبيها.
من جانبها، تعتزم مصلحة الضرائب الأمريكية معالجة التهرب الضريبي، سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي. وقالت في بيان "لا توجد خطة معقدة أو متطورة جدا بالنسبة إلى محققينا". ولم تبدأ أي إجراءات ضد المصارف السويسرية.
ووفقا للائحة الاتهام، أمر روبرت بروكمان "رجال القش" - مصطلح يقصد المتعاونين مع متهربي الضرائب على إخفاء أموالهم - بفتح عدة حسابات في ميرابو في جنيف. وهذه الحسابات كانت مرتبطة رسميا بصندوق خيري يستخدم أصحابه رسائل مشفرة وأسماء مستعارة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية