أخبار اقتصادية- محلية

23.4 مليار ريال قيمة واردات المملكة من الحديد والصلب في 9 أشهر

حجم الاستثمارات في قطاع الحديد والصلب في السعودية بلغ نحو 50 مليار ريال.

بلغت واردات السعودية من الحديد والصلب في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري نحو 11.8 مليون طن، بقيمة إجمالية وصلت إلى نحو 23.4 مليار ريال.
وبحسب بيانات إحصائية صادرة عن الهيئة العامة للجمارك، اطلعت "الاقتصادية" عليها، فإن واردات السعودية من الحديد والصلب تراجعت 3.5 مليون طن، بنسبة 22.8 في المائة منذ بداية 2020 حتى 30 أيلول (سبتمبر) الماضي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، البالغة 15.3 مليون طن، بقيمة 31.4 مليار ريال.
واستوردت السعودية منتج الحديد والصلب من عدة دول شملت الصين، اليابان، الإمارات، الهند، ألمانيا، عمان، السويد، كوريا الجنوبية، البحرين، الولايات المتحدة، الأردن، مصر، إندونيسيا، ماليزيا، البرازيل، تايوان، فرنسا، إسبانيا، الأرجنتين، وبريطانيا.
يشار إلى أن حجم الاستثمارات في قطاع الحديد والصلب في السعودية بلغ نحو 50 مليار ريال، فيما تبلغ الطاقة الإنتاجية للقطاع نحو ما يقارب 13 مليون طن سنويا، وفقا للمؤتمر السعودي الدولي الأول للحديد والصلب.
وخرج المؤتمر بـ13 توصية تنسجم مع توجهات رؤية المملكة 2030، برفع مستوى المحتوى المحلي، وكذلك جذب الاستثمارات الأجنبية، إضافة إلى إزالة كل العقبات أمام صناعة الحديد والصلب في المملكة.
ومن خلال الإحصائيات التي أوردها الخبراء المشاركون في المؤتمر، تمتلك 780 مليون طن من احتياطي خام الحديد، يمكن استخدامها لتوفير احتياج مصانع الحديد والصلب في المملكة، إلى جانب ذلك ستشهد المملكة استثمارات ضخمة في قطاعات جديدة مثل السياحة والترفيه، وستكون هناك فرص لموردي الحديد والصلب عبر مجموعة من التجمعات الصناعية الحالية والمستقبلية مثل صناعة السيارات، وبناء السفن، والصناعات العسكرية.
كما يمثل الدافع القوي لزيادة المحتوى المحلي فرصة للمستثمرين لتطوير قدرات منتجات الحديد المسطحة وغيرها من المنتجات ذات القيمة المضافة غير المتوافرة حاليا في السعودية، وجاءت الرسالة الرئيسة للمؤتمر بأنه ينبغي دمج هذا التطور الصناعي والاقتصادي بين السلطات الحكومية والمستثمرين والموردين، عبر تشجيع الاستثمار الخاص وجذب الاستثمار الأجنبي ليكون موضع ترحيب في المملكة مع تقديم كل التسهيلات ذات العلاقة.
وكانت منظمة الحديد والصلب العالمية صنفت السعودية في حزيران (يونيو) الماضي ضمن أكبر 20 دولة منتجة للحديد والصلب في العالم.
وأكد مجلس الغرف السعودية، أن هذا التصنيف العالمي يعكس جهود القيادة والقطاعين العام والخاص في تنمية هذه الصناعة كونها واحدة من الصناعات الاستراتيجية المهمة في المملكة.
وشدد المجلس على أن صناعة الحديد والصلب شهدت في المملكة تحديا ملحوظا خلال الأعوام الماضية، ومع ذلك احتلت مرتبة متقدمة بعد اعتماد اللجنة الوطنية للحديد في مجلس الغرف السعودية عضوا في المنظمة.
وذكر مجلس الغرف أن صناعة الحديد باتت تشكل محورا مهما لعدد من الصناعات التحويلية وتلعب دورا محوريا في عجلة التنمية الاقتصادية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية