منوعات

بعد إطلاق النار على موظف جنوبي وحرق جثته.. زعيم كوريا الشمالية يشعر بالأسف العميق

اعتذر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون عن مقتل موظف حكومي كوري جنوبي تعرض لإطلاق النار من الجيش الكوري الشمالي بالقرب من الحدود المائية بين البلدين.
وبحسب "الألمانية" قال كيم: "أشعر بالأسف العميق على تسبب الحادث في إثارة خيبة أمل الرئيس مون جيه إن والأشقاء الجنوبيين.
وجاء اعتذار كيم الرسمي بعد يوم واحد من إعلان حكومة سول عن وقوع حادث مقتل الموظف الحكومي في المياه الكورية الشمالية بعد تعرضه لإطلاق نار من الجيش الكوري الشمالي وإحراق جثته. وأطلق الجنود النار على الرجل يوم الثلاثاء ظنا منهم أنه دخيل.
ووفقا للسلطات العسكرية الكورية الجنوبية، فُقِدَ الموظف الحكومي التابع لفريق إرشاد أعمال صيد الأسماك في البحر الغربي التابع لوزارة المصايد البحرية، في المياه التي تبعد حوالي كيلومترين عن جزيرة يونبيونج الصغيرة في 21 من الشهر الجاري.
وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية قالت إن الرجل 47/ عاما/ اختفى فجأة من قارب أثناء قيامه بجولة تفقدية على بعد نحو 10 كيلومترات جنوب الحدود البحرية بين الكوريتين.
وكان الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن، قد وصف ما جرى بأنه حادث مروع لا يمكن التسامح معه.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات