تقارير و تحليلات

مستوى قياسي جديد للسيولة في الاقتصاد السعودي عند 2.065 تريليون ريال

سجلت السيولة في الاقتصاد السعودي "عرض النقود ن3" أعلى مستوياتها على الإطلاق بنهاية الأسبوع الماضي المنتهي في 17 أيلول (سبتمبر) الجاري، عند 2.065 تريليون ريال، مقابل 2.055 تريليون في نهاية الأسبوع السابق له المنتهي في العاشر من الشهر ذاته.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، ارتفع عرض النقود 0.49 في المائة خلال الأسبوع الماضي، مقارنة بالأسبوع السابق له، و4.02 في المائة منذ نهاية العام الماضي حينما كان 1.985 تريليون ريال.
ومنذ الأسبوع المنتهي في السابع من مايو الماضي "20 أسبوعا"، بقي عرض النقود أعلى من تريليوني ريال، محققا مستوى قياسيا بنهاية الأسبوع الماضي، فيما كان المستوى القياسي قبله 2.063 تريليون ريال، المحقق بنهاية الأسبوع المنتهي في 27 أغسطس الماضي.
وتسهم زيادة المعروض النقدي وخفض أسعار الفائدة "سياسة نقدية توسعية"، في تعزيز الطلب الكلي، الذي يدعم الناتج المحلي الإجمالي والتوظيف، وهي سياسة مفيدة للحد من البطالة والانكماش الاقتصادي المتوقع أن يطول معظم دول العالم مع جائحة كورونا.
ومطلع يونيو الماضي، أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، ضخ 50 مليار ريال لدعم السيولة في القطاع المصرفي لتمكينه من الاستمرار في تمويل القطاع الخاص.
وقالت المؤسسة إن هذه السيولة ستعزز دور المصارف في تعديل أو إعادة هيكلة تمويلاتها دون أي رسوم إضافية، ودعم خطط المحافظة على مستويات التوظيف في القطاع الخاص، إلى جانب الإعفاء لعدد من رسوم الخدمات البنكية الإلكترونية.
و"عرض النقود ن3" هو مجموع "النقد المتداول خارج المصارف"، و"الودائع تحت الطلب"، و"الودائع الزمنية والادخارية"، و"الودائع الأخرى شبه النقدية".
و"الودائع الأخرى شبه النقدية" هي، ودائع المقيمين بالعملات الأجنبية، والودائع مقابل اعتمادات مستندية، والتحويلات القائمة، وعمليات إعادة الشراء "الريبو"، التي نفذتها المصارف مع القطاع الخاص.
وعن مكونات عرض النقود ن3 الأسبوع الماضي، ارتفع عرض النقود ن1 "النقد المتداول خارج المصارف + الودائع تحت الطلب" 0.53 في المائة، مقارنة بالأسبوع السابق له، إلا أنه مرتفع 10.29 في المائة، مقارنة بنهاية العام الماضي.
وارتفع عرض النقود ن2 "النقد المتداول خارج المصارف + الودائع تحت الطلب + الودائع الزمنية والادخارية" 0.33 في المائة، مقارنة بالأسبوع السابق له، و5.04 في المائة، مقارنة بنهاية العام الماضي.
يشير ذلك إلى أن عرض النقود ن1 "النقد المتداول خارج المصارف + الودائع تحت الطلب" هو الداعم الرئيس لارتفاع السيولة في الاقتصاد.
وعلى مدار 27 عاما، يشهد "عرض النقود ن3" نموا سنويا، حتى إنه تضاعف نحو تسع مرات خلال تلك الفترة، حيث كان نحو 228 مليار ريال في 1993، فيما أنهى 2019 عند 1.985 تريليون ريال.
وخلال الفترة من 1993 حتى 2008، لم يتجاوز "عرض النقود" تريليون ريال، فيما تجاوزها بنهاية 2009 ليبلغ 1.029 تريليون ريال.
ومنذ 2009 لم يتجاوز "عرض النقود" تريليوني ريال، إلا خلال العام الجاري 2020، مسجلا 2.009 تريليون ريال بنهاية مارس، ومن ثم تجاوز تريليوني ريال أكثر من مرة بعدها.
وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات