أخبار اقتصادية- عالمية

لحل أزمة قطاع الطيران.. فحص سريع بسعر 10 دولارات

طالبت شركات الطيران الدولية، أمس، بإجراء فحوص كوفيد - 19 في المطارات لجميع الركاب الدوليين قبل المغادرة، عوضا عن الحجر الصحي الذي تقول "إنه يفاقم الركود السياحي".
وبحسب "رويترز"، قال ألكسندر دي جونياك رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت "إن من المتوقع أن تتاح في الأسابيع المقبلة اختبارات المضادات السريعة والميسرة التي يمكن أن يجريها عاملون غير طبيين"، مضيفا أنه "يجب القيام بهذه الفحوص بموجب معايير متفق عليها عالميا".
وقال دي جونياك "لا نرى أي حل بديل أقل تحديا أو أكثر فاعلية".
وتضغط شركات الطيران التي تضررت بشدة من الجائحة على الحكومات لانتهاج بدائل للقيود المكبلة للسفر، التي لا تزال تقوض بشدة انتعاش السفر، وهي القيود التي يجري تشديدها في الوقت الحالي في أوروبا وسط قفزة في أعداد حالات الإصابة بالمرض.
وفي سياق متصل بقطاع السفر والطيران، قال جيوم فوري الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص لصناعة الطائرات لإذاعة "آر.تي.إل" الفرنسية أمس "إن الشركة ستبذل كل ما في وسعها لخفض التكاليف دون اللجوء إلى تسريح قسري للعمالة، لكنها لا تستطيع ضمان عدم حدوث ذلك".
وأبطأت شركات الطيران وتيرة تسليم طائرات جديدة مع تراجع معدلات السفر الجوي إلى جزء بسيط من مستواها الطبيعي بسبب القيود ومخاوف المسافرين المرتبطة بجائحة كوفيد - 19. وأعلنت "إيرباص" أنها في حاجة إلى إلغاء 15 ألف وظيفة على مستوى العالم.
وقال فوري "الأزمة وجودية، حياتنا كشركة من المحتمل أن تصبح مهددة ما لم نتخذ الإجراءات الصحيحة، نحن نتخذها".
وأضاف "الوضع شديد الخطورة ونواجه كثيرا من الضبابية، لذلك أعتقد أنه لا أحد يمكنه ضمان عدم تطبيق تسريح قسري إذا لم نتكيف مع الوضع، ولا سيما إذا تطور أكثر من ذلك".
وتابع "هناك كثير من الإجراءات التي يمكننا اتخاذها بين التسريح الطوعي والتسريح القسري".
كان فوري قد أرسل خطابا إلى الموظفين هذا الشهر، حذر فيه من أن الشركة قد تطبق تسريحا قسريا للعمالة بعدما فشل قطاع السفر الجوي في التعافي من الجائحة بالسرعة المتوقعة.
وجدد تحذيراته من احتمال قيام الشركة الأوروبية لتصنيع الطائرات بشطب مزيد من الوظائف، بعدما تسبب تراجع بصورة أكبر من المتوقع في حركة السفر في قيام شركات الطيران بتأخير تسلم الطائرات الجديدة.
وقال "لقد ساء الوضع مع الخروج من موسم ذروة الصيف. شركات الطيران بعد العطلات في وضع أكثر صعوبة مما كنا نأمل"، بحسب "الألمانية".
وقال "إنه سيتعين على العملاق الصناعي، الذي تتطلب خطط خفض التكاليف الخاصة به شطب 15 ألف وظيفة، التكيف مع البيئة الجديدة، خاصة على جبهة التوظيف".
وحذر من أن الشركة قد تصبح في خطر إذا لم تتخذ الخطوات الصحيحة. وأشار إلى انخفاض بنسبة 40 في المائة في إنتاج الشركة والتسليمات.
وفي السياق ذاته، وافق أمس المساهمون الرئيسون في الخطوط الجوية الاسكندنافية "ساس"، ومن بينهم حكومتا الدنمارك والسويد، على خطة تمويل جديدة للشركة المتعثرة.
وقالت شركة الطيران الاسكندنافية، "إن المساهمين وافقوا على خطة التمويل في اجتماع عام استثنائي".
يشار إلى أن الخطوط الجوية الاسكندنافية هي واحدة من بين كثير من شركات الطيران التي شهدت تراجعا كبيرا في الطلب، في أعقاب الإجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة تفشي فيروس كورونا. ولا تتوقع الشركة عودة الطلب على رحلات الطيران إلى المستويات التي كانت عليها قبل تفشي مرض كوفيد - 19، حتى عام 2022. وتتضمن خطة التمويل التي تبلغ قيمتها نحو 14 مليار كرون "1.58 مليار دولار"، إصدار أسهم موجهة إلى المساهمين الرئيسين وإصدار أسهم جديدة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية