أخبار اقتصادية- عالمية

روسيا تعتزم زيادة الضرائب على شركات التعدين

 قالت مصادر مطلعة إن وزارة المالية الروسية أبلغت شركات التعدين بأن زيادة الضرائب المفروضة عليها لأكثر من ثلاثة أمثالها في العام المقبل أمر مفروع منه.

وبحسب المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها، فإن رؤساء وكبار مسؤولي شركات التعدين العاملة في روسيا ستركز خلال لقائها على النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي أندريه بيلوسوف غدا الثلاثاء على تأجيل زيادة الضريبة إلى .2022 وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن وزارة المالية الروسية كشفت في الأسبوع الماضي عن خطة لزيادة ضريبة الاستخراج على شركات التعدين بمقدار 3.5 مثل مستواها الحالي في العام المقبل كجزء من حزمة إجراءات تستهدف تقليص العجز في ميزانية الدولة، بعد ان تضررت المالية العامة بشدة من انخفاض أسعار النفط وجائحة فيروس كورونا المستجد.

ووفقا لتقديرات الوزارة فإنه من المتوقع أن تحقق زيادة هذه الضريبة حصيلة تبلغ 56 مليار روبل (774 مليون دولار خلال العام المقبل.

تشمل خطة زيادة ضريبة الاستخراج أغلب المعادن والمخصبات، وجاءت كمفاجأة للشركات في حين يتم تسريع إجراءات إقرارها وتطبيقها.

ومن المقرر أن يصوت مجلس النواب (الدوما) على القراءة الأولى للخطة غدا بعد يوم واحد من موافقة لجنةالميزانية والضرائب في مجلس النواب على المشروع.

وتم استبعاد الفحم والذهب من زيادة الضريبة وكان قد تم استبعاد الفضة أيضا من مشروع القانون قبل إرساله إلى البرلمان بحسب ما نقلته وكالة بلومبرج للأنباء عن مسؤول رفيع المستوى.

وتعتزم الحكومة تقديم مشروع قانون منفصل للألماس بحيث يتم ربط ضريبة استخراجه باسعار البيع خلال فترة الضريبة، بدون حساب ضريبة القيمة المضافة عليه، بحسب وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء.

 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية