أخبار اقتصادية- عالمية

146.6 مليار دولار احتياطي نقدي قياسي لمجموعة وارن بافيت الاستثمارية رغم الجائحة

سجلت مجموعة بيركشاير هاثاواي الاستثمارية، التي يملكها الملياردير وارن بافيت، أمس، احتياطيا نقديا قياسيا بلغ 146.6 مليار دولار في الربع الثاني، رغم التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا العالمية.
وبحسب "الألمانية"، يمثل هذا المبلغ الجديد زيادة بنحو عشرة مليارات دولار عن الربع السابق وسيزيد من الضغط على بافيت (89 عاما) للاستثمار.
وتراجعت الأرباح التشغيلية للمجموعة، التي تضم نحو 90 شركة وعديدا من المساهمات الكبيرة 10 في المائة على أساس سنوي إلى 5.5 مليار دولار، بينما ارتفع صافي الدخل من 14.1 مليار دولار إلى 25.3 مليار دولار مع تعافي سوق الأسهم.
كما أعلنت مجموعة "بيركشاير هاثاواي" أمس، خفض قيمة شركتها بريسيشن كاستبارتس، وهي مورد لقطع غيار صناعة الطائرات بنحو 9.8 مليار دولار، خلال الربع الثاني، إضافة إلى خسارة عشرة آلاف وظيفة، حيث تسببت جائحة فيروس كورونا في ألم واسع النطاق في مجموعة بافيت.
وبحسب "رويترز"، فإنه رغم خفض قيمة الشركة، قالت "بيركشاير هاثاواي" إن صافي الدخل في الربع الثاني ارتفع 87 في المائة بسبب المكاسب في استثمارات الأسهم العادية مثل شركة أبل مع انتعاش الأسواق، وانخفض ربح التشغيل، الذي لم تؤثر فيه خفض القيمة 10 في المائة.
قالت كاثي سيفرت، محللة أسهم، إن "خفض القيمة كان حكيما في بريسيشن. إنه اعتراف بما اعتقدته السوق منذ فترة طويلة، أن سعر الشراء كان عاليا".
قالت مجموعة بيركشاير، التي استحوذت على بريسيشن مقابل 32.1 مليار دولار في 2016 في أكبر عملية استحواذ لها، التي وصفها بافيت في ذلك الوقت بسعر باهظ، إن كوفيد - 19 تسبب في قيام شركات الطيران بخفض طلبات الطائرات، ما أدى إلى انخفاض الطلب بشكل ملحوظ على منتجات بريسيشن. وتراجعت إيرادات شركة بريسيشن بمقدار الثلث.
وقالت بيركشاير إن النتائج تضررت أكثر بعد إعادة هيكلة قوية لتقليص العمليات، وذكرت شركة بيركشاير هاثاواي أنها قامت بإعادة شراء كمية قياسية من أسهمها خلال الربع الثاني وسط تضرر الأرباح التشغيلية بسبب جائحة كورونا.
وقالت شركة بيركشاير إنها أعادت شراء ما قيمته 5.1 مليار دولار من الأسهم في أيار (مايو) وحزيران (يونيو)، حيث قامت بشراء أكثر من 4.6 مليار دولار من أسهمها من الفئة B ونحو 486.6 مليون دولار في أسهم الفئة A.
وهذه هي أكبر عملية إعادة شراء للأسهم على الإطلاق في فترة واحدة للملياردير وارن بافيت، وهو ما يمثل ضعف ما تم شراؤه في الربع الأخير من 2018 عند 2.2 مليار دولار، وفي الواقع، المبلغ أكثر قليلا مما أنفقه بافيت في إعادة شراء أسهم بيركشاير في 2019 بالكامل.
تأتي عمليات إعادة الشراء هذه خلال فترة عصيبة بالنسبة لبعض الشركات، التي تستثمر فيها شركة بيركشاير بالكامل بسبب الجائحة التي تسببت في ضعف النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم.
وتراجعت الأرباح التشغيلية لشركة بيركشاير هاثاواي بنسبة 10 في المائة خلال الربع الثاني، لتهبط إلى 5.51 مليار دولار، بالمقارنة مع 6.14 مليار دولار كانت قد سجلتها الشركة في الفترة نفسها من العام الماضي.
كما حصلت الشركة أيضا على نحو عشرة مليارات دولار من شركة بريسيشن كاستبارتس، أكبر أعمال "بيركشاير" ضمن قطاع التصنيع.
واستفادت "بيركشاير" من مكاسب قدرها 34.5 مليار دولار من استثماراتها في الأسواق المالية، يذكر أن "بيركشاير" تستثمر بقوة في عديد من الشركات، التي ارتفعت منذ أن وصلت سوق الأسهم الأوسع إلى القاع في أواخر آذار (مارس)، حيث تضاعفت قيمة شركة أبل- وهي أكبر شركة تساهم فيها "بيركشاير" منذ 23 آذار (مارس).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية