أخبار اقتصادية- عالمية

أول انتعاش للتجارة الأمريكية منذ الجائحة.. العجز في يونيو يتراجع إلى 50.7 مليار دولار

سجلت الولايات المتحدة عجز تجاري مع السعودية بمقدار 0.7 مليار دولار.

أعلن مكتب الإحصاء الأمريكي أمس أن العجز في السلع والخدمات بلغ 50.7 مليار دولار في حزيران (يونيو)، بانخفاض 7.5 في المائة بما يعادل 4.1 مليار دولار عن 54.8 مليار دولار في أيار (مايو).
وأوضح المكتب أن الصادرات والواردات في يونيو زادت عقب انخفاضات شهرية متواصلة منذ مارس تعزى جزئيا إلى تأثير فيروس كورونا، حيث كان عديد من الشركات يعمل بطاقة محدودة أو أوقف عملياته تماما، وكانت حركة المسافرين عبر الحدود مقيدة.
وأشار إلى أنه لا يمكن تحديد الآثار الاقتصادية الكاملة لوباء كوفيد - 19 كميا في الإحصاءات التجارية في يونيو، لأن الآثار مدمجة عموما في كتلة البيانات ولا يمكن تحديدها بصورة منفصلة.
وبلغت صادرات يونيو 158.3 مليار دولار، أي أكثر بـ13.6 مليار دولار عن صادرات مايو "ما يعادل زيادة بنسبة 9.4 في المائة"، وبلغت واردات يونيو 208.9 مليار دولار، أي أكثر بـ9.5 مليار دولار عن واردات مايو "ما يعادل زيادة بنسبة 4.7 في المائة".
وفي تحليل أرقام الإحصائية، زادت الولايات المتحدة صادراتها في مجال: المركبات وقطع الغيار والمحركات بمقدار 4.9 مليار دولار، قطع غيار السيارات وملحقاتها 1.8 مليار دولار، سيارات الركاب 1.7 مليار دولار، السلع الرأسمالية -الآلات والمعدات والمكائن- بمقدار 3.8 مليار دولار، والطائرات المدنية بمبلغ 0.6 مليار دولار، الآلات الصناعية الأخرى بمبلغ 0.6 مليار دولار، معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية بمبلغ 0.5 مليار دولار، الأجهزة الكهربائية بمبلغ 0.5 مليار دولار، المواد الصناعية بمقدار 2.8 مليار دولار، زيت الوقود 0.8 مليار دولار، المنتجات النفطية الأخرى بمقدار 0.5 مليار دولار، والنفط الخام 0.4 مليار دولار.
وزادت صادرات الخدمات بمقدار 0.6 مليار دولار إلى 55.4 مليار دولار في يونيو.
وزادت الولايات المتحدة وارداتها في مجال: المركبات وقطع الغيار والمحركات بمقدار 9.7 مليار دولار، سيارات الركاب بمقدار 4.1 مليار دولار، قطع غيار السيارات وملحقاتها بمقدار 2.7 مليار دولار، الشاحنات والحافلات والمركبات للأغراض الخاصة بمبلغ 2.1 مليار دولار، والسلع الاستهلاكية بمقدار 4.7 مليار دولار.
أما الهواتف المحمولة وغيرها من السلع المنزلية فبمقدار 1.1 مليار دولار، المجوهرات والأحجار الكريمة 0.7 مليار دولار، الملابس القطنية والسلع المنزلية بمبلغ 0.5 مليار دولار، الأعمال الفنية وغيرها من المقتنيات 0.5 مليار دولار، السلع الرأسمالية بمقدار 2.2 مليار دولار، الحواسيب بمبلغ 0.8 مليار دولار، معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية بمبلغ 0.4 مليار دولار، والأجهزة الكهربائية 0.4 مليار دولار.
في المقابل، انخفضت واردات المواد الصناعية بمقدار 8.3 مليار دولار، واردات الذهب غير النقدي بمقدار 5.9 مليار دولار، الأشكال المعدنية النهائية بمقدار 2.9 مليار دولار، وزادت واردات الخدمات بمقدار 0.5 مليار دولار إلى 33.9 مليار دولار في يونيو.
من ناحية تجارة السلع، حسب دول ومناطق تعد من الشركاء التجاريين الرئيسين للولايات المتحدة - اختارتها الإحصائية - أشارت أرقام يونيو إلى وجود فوائض بمليارات الدولارات مع دول أمريكا الجنوبية والوسطى 1.8، بريطانيا 1.3، هونج كونج 1.0، والبرازيل 0.4.
وتم تسجيل عجز بمليارات الدولارات، مع الصين 26.7، الاتحاد الأوروبي 13.1، المكسيك 9.0، ألمانيا 3.8، تايوان 2.4، إيطاليا 2.1، كوريا الجنوبية 1.9، اليابان 1.8، الهند 1.7، فرنسا 1.0، السعودية 0.7، سنغافورة 0.2، وكندا 0.1.
وانخفض العجز مع اليابان بمقدار 1.4 مليار دولار إلى 1.8 مليار دولار في يونيو، كما انخفض العجز مع سنغافورة من 1.4 مليار دولار إلى 0.2 مليار دولار، وارتفع العجز مع المكسيك بمقدار 4.8 مليار دولار إلى تسعة مليارات دولار.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية