أسواق الأسهم- العالمية

تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية مع ترقب المستثمرين حزمة التحفيز الاقتصادي

اتخفضت الأسهم الأمريكية أمس بينما ترقب الأسواق حزمة تحفيز حكومية جديدة.

تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية بشكل طفيف أمس، بينما يترقب المستثمرون في الأسواق حزمة تحفيز حكومية جديدة لدعم الاقتصاد، في حين شهدت طلبات إعانة البطالة الأسبوعية انخفاضا طفيفا.
وبحسب "رويترز"، تراجع مؤشر داو جونز الصناعي 30.70 نقطة بما يعادل 0.11 في المائة إلى 27170.82 نقطة، ونزل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 4.46 نقطة أو 0.13 في المائة ليسجل 3323.31 نقطة، وهبط مؤشر ناسداك المجمع 8.42 نقطة أو 0.08 في المائة إلى 10989.98 نقطة.
من جهة أخرى، تراجعت الأسهم الأوروبية أمس وسط خسائر في لندن بعد أن ألغت "جلينكور" توزيعاتها النقدية وفي ظل انخفاض شركات النفط، يتابع المستثمرون عن كثب تطورات خطة تحفيز أمريكية جديدة.
وأغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.7 في المائة، وهبط مؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن 1.3 في المائة في حين خسر مؤشر داكس الألماني 0.5 في المائة.
وفقد مؤشر قطاع التعدين 2.5 في المائة بعد أن أصبحت "جلينكور" أول شركة تعدين كبيرة تلغي توزيعاتها وقالت إنها ستعطي الأولوية لتقليص الديون. كان مؤشر القطاع صعد في وقت سابق من الأسبوع.
وهوت أسهم "جلينكور" 8.1 في المائة، في حين نزلت أسهم شركات الطاقة الكبرى "بي بي" و"رويال داتش شل" و"توتال" بين 2 في المائة و3.8 في المائة عقب مكاسب قوية أمس الأول.
وتضرر فاينانشيال تايمز 100 الغني بأسهم الشركات المصدرة من ارتفاع الجنيه الاسترليني بعد أن قال بنك إنجلترا المركزي إنه لا يجد مبررا فوريا لخفض أسعار الفائدة عن الصفر حتى مع توقعه أن يستغرق الاقتصاد زمنا أطول للتعافي من تداعيات كوفيد-19 مقارنة مع التقديرات السابقة.
وفي آسيا، تراجعت الأسهم اليابانية أمس، حيث استمر عزوف المستثمرين عن الرهانات المحفوفة بالمخاطر في ظل موسم أرباح ضعيف إلى حد كبير، لكن سهم "تويوتا" صعد بعد تجنب خسارة في الربع الماضي على نحو غير متوقع.
وتراجع مؤشر نيكاي 0.43 في المائة إلى 22418.15 نقطة وكانت أسهم شركات التكنولوجيا والسلع الاستهلاكية الأكثر تراجعا. وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.31 في المائة إلى 1549.88 نقطة.
وأثرت سلسلة من الأرباح والتوقعات المخيبة للتوقعات من الشركات بفعل جائحة كورونا في السوق اليابانية في الجلسات القليلة السابقة.
ويرى بعض المحللين أن التراجع في أرباح الشركات بلغ أدنى مستوياته وأن الأرباح ستتعافى تدريجيا.
ومن ضمن أهم 30 سهما على مؤشر توبكس، التي سجلت أداء أسوأ من أداء السوق عموما "هوندا موتور" الذي تراجع 6.31 في المائة يعقبه سهم "سكك حديد" شرق اليابان وانخفض 2.47 في المائة.
وتراجع سهم "هوندا" بعدما توقعت الشركة المصنعة للسيارات انخفاضا 68 في المائة في أرباح التشغيل السنوية وسجلت أسوأ خسارة تشغيلية فصلية منذ الربع المنتهي في آذار (مارس) 2009.
وكان سهم "تويوتا موتور" الأكثر ارتفاعا على مؤشر توبكس، حيث صعد 2.29 في المائة يعقبه سهم "ميتسوي آند كو" لتجارة السلع الأولية.
وحققت "تويوتا" أرباحا تشغيلية بلغت 13.9 مليار ين (131.73 مليون دولار) في الشهور الثلاثة المنتهية في حزيران (يونيو) وكانت تلك أسوأ نتيجة في تسعة أعوام، لكنها لا تزال أفضل من توقعات بتكبدها خسارة 179 مليار ين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية