أخبار اقتصادية- عالمية

شركة الاتصالات "إم تي إن" تعلن انسحابها من الشرق الأوسط

أعلنت أكبر شركة اتصالات في إفريقيا "إم تي إن"  أنها ستنسحب من منطقة الشرق الأوسط للتركيز على إفريقيا وستلغي توزيع أرباح الأسهم الذي كان قيد الدرس للتمكن من تجاوز جائحة كوفيد-19.
وقال روب شوتر رئيس المجموعة الجنوب إفريقية ومديرها التنفيذي في بيان يظهر نتائجها للنصف الأول من العام "قررت إم تي إن تبسيط عملياتها والتركيز على استراتيجيتها الإفريقية وبالتالي ستخرج أصولها في الشرق الأوسط بطريقة منظمة على المدى المتوسط" بحسب رويترز.
وأضاف "كخطوة أولى، نحن في مناقشات متقدمة لبيع حصتنا البالغة 75 في المئة في إم تي أن سوريا".
وتدير الشركة التي أسست في العام 1994، العمليات في سوريا والسودان واليمن وإيران ضمن منطقة الشرق الأوسط وتشمل أيضا أفغانستان.
وقد أظهر البيان أنه في الفترة من كانون الثاني/يناير إلى حزيران/يونيو، ارتفعت قاعدة مشتركي "إم تي إن" بمقدار 10,6 مليون شخص ووصلت إلى 251,5 مليون مقارنة بنهاية العام 2019.
وارتفعت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاءات 10,9 في المئة إلى 41,8 مليار راند (2,38 مليار دولار).
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية