أخبار اقتصادية- عالمية

السياحة في قبرص منكوبة بسبب كوفيد - 19 .. عام ضائع لشواطئ لارنكا

نسبة إشغال الغرف في كثير من الفنادق متدنية جدا ولا تتخطى متوسط 35 في المائة.

يعاني قطاع السياحة في عديد من دول العالم، أزمة كوفيد - 19 التي تسببت في ضياع ملايين الفرص الوظيفية ورفع أعداد قائمة العاطلين الذين يعتمدون بشكل كبير على مداخيل عملهم في القطاع المنكوب، وتزداد المعاناة في ظل غياب الأمل في إنقاذ القطاع خلال الموسم الحالي.
ووفقا لـ"الفرنسية"، كانت قبرص تأمل في عودة السياح البريطانيين ابتداء من الأول من آب (أغسطس) لإنعاش قطاع يعاني جراء الأزمة الصحية، غير أن ذلك لم يتحقق، يقول يانيس أنجيلوبولو، الذي يدير منشأة على شاطئ لارنكا، إنه عام ضائع. ويؤمن البريطانيون عادة 40 في المائة، من العائدات السياحية في الجزيرة المتوسطية التي يزورها عادة 1.2 مليون بريطاني، أي ما يزيد على عدد سكانها، بحسب فيلوكيبروس روسونيديس المدير العام لجمعية فنادق قبرص.
لكن ماريوس بوليفيو رئيس مجموعة فنادق "ساني سيكر" التي تملك ثمانية فنادق في الجزيرة ستة منها مفتوحة حاليا، أوضح أن "وكالات تنظيم الرحلات حذرتنا الأسبوع الماضي بأنها لن تدرج قبرص مجددا على قوائم وجهاتها طالما أن بريطانيا لم تدرج في الفئة إيه من تصنيف الدول بحسب مخاطر الوباء.
وبعدما بقيت المملكة المتحدة لفترة مصنفة في الفئة "سي" للدول العالية المخاطر، صنفت السبت في فئة "بي" المتوسطة، فلم يعد رعاياها ملزمين بالخضوع لحجر صحي لكن عليهم إبراز نتائج سلبية لفحص لكشف الإصابة بفيروس كورونا المستجد يخضعون له في مهلة 72 ساعة قبل وصولهم، وإلا يتم إجراء فحص لهم عند وصولهم ويلزمون الحجر إلى حين صدور النتيجة.
وتشكل السياحة مصدر دخل رئيسا للمستعمرة البريطانية السابقة التي تعول على هذا القطاع، ووصلت العائدات السياحية عام 2019 إلى 2.68 مليار يورو مقابل إجمالي ناتج داخلي قدره 21.94 مليار يورو، بحسب الأرقام الرسمية.
إلا أن عدد السياح الأجانب تراجع 84.3 في المائة، في النصف الأول من العام إلى 255.675 سائحا، وبلغ التراجع 98.2 في المائة، في حزيران (يونيو).
ويرى المدير العام لجمعية فنادق قبرص أن السياح البريطانيين الوحيدين الذين سيأتون سيكونون أفرادا، وأن 20 في المائة، فقط من الفنادق فتحت أبوابها.
وقدمت ميا مارشال 24 عاما وهنري فرانسيس 25 عاما، إلى قبرص لأسبوعين لزيارة أقرباء مقيمين في الجزيرة، ويقول الشاب عند خروجه من طائرة تابعة لشركة ويز إير قادمة من لندن وفيها مقاعد شاغرة، حجزنا تذكرتينا قبل شهرين أو ثلاثة أشهر وبقينا منذ ذلك الحين نراقب الوضع".
وبين ركاب الطائرة، بول وناتاشا اللذان يملكان فيلا في الجزيرة، قدما مع ابنيهما لقضاء 12 يوما فقط لتقديم بعض المساعدة من خلال إنفاق بعض المال".
لكن أنجيلوبولوس الذي يدير مقهى "ري - بيوك لاوندج" على أحد شواطئ لارنكا في جنوب شرق قبرص يرى أن عودة البريطانيين وبصورة عامة الأجانب تنطوي على مجازفة كبرى، ومن أجل ماذا؟ شهران أو ثلاثة أشهر من السياحة؟ الأمر لا يستحق، خسرنا موسم 2020 في مطلق الأحوال".
ويعلق على آخر أرقام الوباء، مشيرا إلى تسجيل 25 إصابة جديدة الجمعة الماضي، وعشر إصابات السبت الماضي، و26 إصابة الأحد الماضي، بعدما تراجعت الحصيلة اليومية إلى عدد ضئيل جدا منذ عدة أسابيع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية