أخبار اقتصادية- عالمية

تلاشي زخم صعود الدولار وسط سجال سياسي أمريكي حول خطة الإنعاش الاقتصادي

شهد الدولار أسوأ أداء خلال عشر أعوام في يوليو.

فتر انتعاش الدولار أمس، متأثرا بالخلاف السياسي على خطة تحفيز أمريكية وتوقعات اقتصادية قاتمة.
وبعدما شهد أسوأ أداء خلال عشرة أعوام في تموز (يوليو)، صعد الدولار بداية آب (أغسطس) مع اتجاه بعض المستثمرين إلى تقليص مراكزهم المدينة، بحسب "رويترز".
دعم ذلك الدولار لفترة وجيزة فحسب ليتراجع 0.2 في المائة أمس مقابل سلة عملات. وصعد اليورو الذي زاد 5 في المائة مقابل الدولار في تموز (يوليو) 0.2 في المائة في أحدث تداول له، مسجلا 1.17875 دولار.
وقال مارشال جليتر، محلل سوق الصرف لدى "بي.دي سويس"، في مذكرة، "أرى أن تعافي منطقة اليورو سيكون أسرع كثيرا من التعافي الأمريكي، وأن فرق النمو سيواصل دفع اليورو إلى الارتفاع على حساب الدولار".
وارتفع الدولار الأسترالي نحو 0.3 في المائة بعدما أبقى البنك المركزي على السياسة النقدية دون تغيير كما كان متوقعا.
إلى ذلك، استقر الذهب قرب مستويات قياسية مرتفعة مع استمرار المخاوف بشأن التداعيات الاقتصادية العالمية لزيادة حالات الإصابة بمرض كوفيد - 19 وهو ما طغى على تأثير زيادة في الشهية للمخاطرة بفعل بيانات إيجابية للاقتصاد الأمريكي.
وبحلول الساعة 07:25 بتوقيت جرينتش، استقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1976.19 دولار للأوقية "الأونصة"، يفصله 8.47 دولار عن أعلى مستوياته على الإطلاق الذي بلغه في الجلسة السابقة. وصعدت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.4 في المائة إلى 1993.20 دولار.
وقال إدوارد ماير، المحلل لدى "إي.دي آند إف مان كابيتال ماركتس"، "مشكلة فيروس كورونا ستلازمنا لبعض الوقت. يبدو أن الاقتصادات في أنحاء العالم ستكون هشة للغاية ولفترة ممتدة. ستحتاج الاقتصادات إلى التحفيز والتيسير النقدي وخفض أسعار الفائدة لامتصاص الصدمات، وكل ذلك سيفيد الذهب".
اتخذت البنوك المركزية في أنحاء العالم مجموعة من إجراءات التحفيز وخفضت أسعار الفائدة للتخفيف من الضرر الاقتصادي الناجم عن الجائحة، ما دفع الذهب إلى الصعود أكثر من 30 في المائة منذ بداية العام، حيث يُنظر إلى المعدن النفيس كأداة تحوط من التضخم ومخاوف تراجع قيمة العملة.
لكن شهية المستثمرين للأصول عالية المخاطر زادت بعد بيانات قوية لقطاعات الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة ومكاسب لأسهم شركات التكنولوجيا، ما حد من مكاسب الذهب.
وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 0.4 في المائة إلى 24.34 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين 0.5 في المائة إلى 921.26 دولار للأوقية، وزاد البلاديوم 0.8 في المائة إلى 2100.73 دولار للأوقية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية