الرياضة

شفيع: قبلت بالتمديد .. والفيحاء رفض

أكد الحارس الأردني عامر شفيع أنه وافق خطيا على طلب نادي الفيحاء بتمديد عقده حتى نهاية النسخة الحالية من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، وتراجع عن شرطه بتجديد عقده لمدة عام، لكنه تلقى اعتذار النادي عن التمديد.
وأنتهت أمس المهلة التي وضعتها لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين بسرعة قيد اللاعبين الذين جرى تمديد عقودهم، وذلك عبر نظام مطابقة الانتقالات الدولية الإلكتروني "آي.تي.إم.إس"، ونظام التنقلات المحلية "دي.تي.إم.إس".
وقال لـ"الاقتصادية" شفيع "عدلت عن قراري السابق بالتمديد مقابل التجديد لمدة عام، ووافقت على التمديد حتى نهاية الموسم وخوض المباريات الثماني المتبقية، أرسلت خطابا لرئيس نادي الفيحاء، وتم تزويد لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين في الاتحاد السعودي لكرة القدم بصورة من الخطاب".
وأضاف "اتصل بي عبدالله أبانمي رئيس النادي، وأبلغني أن مجلس الإدارة يعتذر له، وأنهم لا يحتاجون خدماتي في المباريات المتبقية".
وأكد شفيع أنه يحترم قرار الاتحاد السعودي المعمم لجميع الأندية بمنع التفاوض أو التعاقد معه، وقال "تم صدور قرار المنع بناء على شكوى الفيحاء، لكن أنا لم أرفض ووافقت خلال الفترة القانونية".
وتوقع شفيع أن سبب رفض النادي تمديد عقده نكاية فيه بسبب رفضه هو في البداية، وقال "أنا لم أرفض، فقط طلبت تأمين مستقبلي لضمان الاستمرار في اللعب، كون نهاية الدوري هنا قد تتسبب لي في عدم الرحيل لمسابقة أخرى، وقد أضطر إلى التوقف فترة تسجيل وقد تطول". وأضاف "إدارة الفيحاء لم تقدرني، وتسببوا في فقداني فرصة اللعب في الدوري السعودي، رغم تضحياتي الكبيرة، حضرت من نادي بطولات من أجلهم، عندما طلبوا مني الحضور والمشاركة في التدريبات لم اشترط طائرة خاصة مثل بقية المحترفين الأجانب، ورغم أزمة فيروس كورونا تحملت عناء السفر وقدمت بالسيارة من عمان إلى المجمعة، حيث قطعت مسافة 1250 كيلو مترا "13 ساعة"، لا أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل".
وعن خطوته المقبلة، وهل سيكون من شكوى، قال شفيع "سأنتظر رد الاتحاد السعودي، وبعدها لكل حادث حديث، لا أريد الاستعجال قبل معرفة وضعي، سأبقى في السعودية حتى أعرف مصيري وسأنتظر الفيحاء ليعيدني إلى الأردن ويتحمل تبعات سفري".
وأضاف "تبقى لي مكافاة البقاء في الدوري الموسم الماضي، إضافة إلى راتب شهر تموز (يوليو) لم اتسلمهما حتى الآن، موضوعي الآن أصبح بين الاتحاد السعودي والاتحاد الأردني، وسأنتظر، ولعل في الأمر خيرا".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة