تقارير و تحليلات

756.7 مليار ريال مشتريات المصارف من النقد الأجنبي في الربع الثاني.. تراجعت 10.6 %

بلغت قيمة مشتريات المصارف العاملة في السعودية من النقد الأجنبي نحو 756.7 مليار ريال خلال الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بنحو 846.19 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق، لتسجل تراجعا 10.6 في المائة، بما يعادل 89.4 مليار ريال.
ويعد هذا التراجع هو الأول على أساس سنوي منذ الربع الثالث 2018، في حين تراجعت المشتريات من النقد الأجنبي بنحو 15.2 في المائة مقارنة بالربع السابق "الربع الأول 2020"، وهو التراجع للربع الثاني على التوالي.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فإن التراجع في مشتريات المصارف من النقد الأجنبي يعود إلى عوامل عدة، منها تراجع الطلب من المصارف الخارجية بنحو 11.4 في المائة، ومن عملاء المصارف داخل المملكة بنحو 1.2 في المائة، فضلا عن انخفاض تمويل الواردات 22.3 في المائة خلال الربع الثاني على أساس سنوي.
وبحسب الرصد، فإن مشتريات المصارف من النقد الأجنبي جاءت عبر خمسة مصادر، إذ شكلت المصارف الخارجية النسبة الكبرى للمشتريات بنحو 42.9 في المائة، بما يعادل 325.2 مليار ريال، تلتها مؤسسة النقد 25.2 في المائة من إجمالي المشتريات، وثالثا المصارف المحلية 15.71 في المائة، فيما جاء رابعا عملاء المصارف، وخامسا مصادر أخرى.
في المقابل، بلغت مبيعات المصارف من النقد الأجنبي خلال الربع الثاني، نحو 673.7 مليار ريال، لتتراجع عما كانت عليه خلال الربع الثاني من العام الماضي البالغة نحو 767.4 مليار ريال، وبفارق 93.74 مليار ريال.
وفي وقت تقوم المصارف التجارية بعمليات بيع وشراء العملات الأجنبية، بهدف توفير نقد كاف لتغطية حاجات عملائها المحليين أو في الخارج، تهدف أيضا إلى تحقيق ربح من هذه العمليات يتمثل في الفرق بين أسعار شراء وبيع العملات الأجنبية إذا كانت أسعار الشراء أقل من أسعار البيع، حتى إذا تساوت أسعار البيع مع الشراء، فيوفر ذلك للمصرف فرصة الشراء دون خصم على أقل تقدير.

وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات