أخبار

90 دقيقة لكشف كورونا .. تقدم علمي يكسر سلسلة انتشار الوباء

يبدأ الأسبوع المقبل إجراء فحصين جديدين يمكنهما الكشف عن وجود فيروس كورونا خلال 90 دقيقة في بريطانيا، وهو ما يسهم في كسر سلسلة انتقال الوباء بسرعة.
وتساعد الفحوص، التي يجرى أحدها بمسحة "تؤخذ فوريا في المكان" وآخر بفحص الحمض النووي، في التفرقة بين كوفيد-19 والأمراض الموسمية الأخرى.
وقال وزير الصحة البريطاني إن هذه الفحوص ستكون "مفيدة جدا" خلال فترة الشتاء.
وما يحدث حاليا هو أن نتائج ثلاثة أرباع الفحوصات تعرف بعد 24 ساعة، وقد يستغرق الربع الباقي حوالي يومين.
ويأتي الإعلان في وقت أرجأت فيه الحكومة هدفها الذي كانت تسعى إلى تحقيقه في شهر يوليو تموز في الفحص الدوري لأطقم وسكان دور رعاية المسنين، قائلة إن عدد أدوات الفحص أصبح محدودا.
وسيتاح بدءا من الأسبوع المقبل نصف مليون فحص سريع بواسطة المسحات، وهو الفحص الذي يعرف باسم لامبوري، في تلك الدور وفي المختبرات، على أن تتاح ملايين أخرى منها خلال العام.
كما ستبدأ آلاف آلات فحص الحمض النووي، التي تستخدم بالفعل في ثمانية مستشفيات في لندن، وتستطيع تحليل مسحة الأنف، في العمل في مستشفيات التأمين الصحي البريطانية في شهر سبتمبر أيلول. وستوفر 5000 آلة حوالي 5.8 مليون فحص خلال الأشهر المقبلة، بحسب ما قالته وزارة الصحة.
ولا يوجد حاليا بيانات عامة متاحة بشأن مدى دقة الفحوص الجديدة، لكن سير جون بيل، أستاذ الطب في جامعة أكسفورد، وهو من ينصح الحكومة باستخدام الفحوص، قال إن تلك الفحوص تتمتع بنفس القدر من "الدقة" الموجودة في فحوص المختبرات.
وأضاف: "سوف تتاح نتائج ملايين فحوص فيروس كورونا الجديدة السريعة التي تجرى في المكان في دقائق، خلال 90 دقيقة، وسيساعدنا هذا في كسر سلسلة انتقال الوباء بسرعة".
"الحقيقة أن هذه الفحوص تستطيع كشف كوفيد-19 والإنفلونزا، وستكون مفيدة جدا ونحن مقبلون على الشتاء، حتى يتمكن المرضى من اتباع النصيحة الصحيحة لحماية أنفسهم والآخرين".
وقال وزير الأعمال، نديم زهاوي، لبي بي سي إن 450 ألف فحص ستجري من الأسبوع المقبل، وسنبدأ في وضع آلات الفحص في مختبرات التأمين الصحي وفي أماكن أخرى، على أمل أن نجري 5.8 مليون فحص خلال الأشهر المقبلة.

 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار