أخبار اقتصادية- عالمية

هل تتوقف الصين عن استيراد ملايين الأطنان من "القمامة الأجنبية"؟

أثار قرار الصين وقف القمامة الأجنبية ارتباكا في نشاط الشركات حول العالم.

منذ ثلاثة أعوام أعلنت الصين دراسة وقف استيراد "القمامة الأجنبية"، التي تتم إعادة تدويرها في المصانع الصينية. ومنذ ذلك الوقت أصبح على الدول المصدرة للصناديق، والصحف، وزجاجات البلاستيك القديمة، مثل الولايات المتحدة واليابان، البحث عن أماكن أخرى لشحن مخلفاتها إليها.
وبحسب "الألمانية"، أثار قرار الصين ارتباكا في برامج إعادة تدوير المخلفات ونشاط الشركات حول العالم. والآن تقول الحكومة الصينية، إنها ستمنع تقريبا استيراد المخلفات بنهاية العام الجاري.
لكن الكاتب والمحلل الاقتصادي أدم مينتر، يشكك في جدية القرار الصيني، ويقول في تقرير نشرته وكالة "بلومبيرج" للأنباء، إنه في الوقت الذي تدرس فيه السلطات الصينية حظر استيراد المخلفات الأجنبية، أصدرت تصاريح لاستيراد ملايين الأطنان من هذه المخلفات.
في الوقت نفسه، تضغط شركات صناعة الصلب الصينية على الحكومة من أجل السماح لها باستيراد الخردة من الخارج، في حين يضع المسؤولون خطة للسماح باستيراد أنواع محددة من "المخلفات الصلبة باعتبارها مواد خام قيمة. في عالم السياسة يكون التغيير عملية معقدة، لكن الأمر ليس كذلك في الاقتصاد"، من وجهة نظر مينتر، الذي يرى أن توقف الصين عن استيراد المخلفات وإعادة تدويرها لن يحسن فقط من الحد الأدنى لجودة منتجاتها، إنما سيقدم خدمة جليلة للعالم.
وإذا كانت تجارة المخلفات القابلة لإعادة التدوير في العالم تعود إلى قرون وربما أكثر، فإن تجار المعادن الخردة والمخلفات الورقية التايوانيين، أقاموا أولى شركات إعادة التدوير في الصين في أوائل ثمانينيات القرن العشرين. ومع نمو الاقتصاد الصيني زاد الطلب على المخلفات القابلة لإعادة التدوير لاستخدامها مواد خام في الصناعة. وفي أواخر التسعينيات، أصبحت أغنى أربعة أقاليم في الصين، وهي جوانجدونج وجيانجسو وشيجيانج وشاندونج، أكبر مستوردي الخردة.
وفي إقليم جوانجدونج، المعروف باسم "مصنع العالم"، يتم استيراد ألواح الكرتون والورق المستعمل لإعادة تدويره في صناعة علب الأحذية ولعب الأطفال والمحامص التي يتم تصديرها إلى العالم، ثم تعود هذه العلب إلى الإقليم مرة أخرى لإعادة تدويرها. وحتى منتصف العقد الأول من القرن الحالي، كانت مخلفات الورق القابلة لإعادة التدوير تمثل أكثر من 50 في المائة من المواد الخام المستخدمة في مصانع المنتجات الورقية في الصين.
وبالطبع، فإن صناعة إعادة التدوير في الصين بعيدة عن الالتزام بالمعايير المقررة. وحتى وقت قريب كانت تلك المصانع تعمل دون اهتمام كبير بمعايير البيئة وصحة العمال، وأصبحت كلمتا "الصين" و"إعادة التدوير" مرتبطتين بصور الاستغلال. ولكن هذه السمعة السيئة بدأت تدفع صناع السياسة في الصين إلى إعادة النظر في صناعة إعادة تدوير مخلفات العالم، خاصة في ظل حكم الرئيس الحالي القومي شي جين بينج، بحسب أدم مينتر، مؤلف كتاب "ساحة قمامة الكوكب: رحلة في عالم تجارة القمامة ذات المليار دولار".
في الوقت نفسه، فإن صناعة إعادة التدوير المحلية في الصين تعاني منذ وقت طويل الإحباط، بسبب عدم قدرتها على منافسة المخلفات المستوردة عالية الجودة. هذه الرسالة اقترنت مع حديث بعض المسؤولين عن "القمامة الأجنبية" لتشجيع اتخاذ قرار لحظر استيراد المخلفات.
وبحسب وكالة "بلومبيرج" للأنباء، فإن الحظر الصيني على استيراد المخلفات سيلحق ضررا واضحا ببرامج إعادة التدوير في الولايات المتحدة، وبدرجة أقل وضوحا سيتعرض المصنعون الصينيون للضرر نتيجة هذا القرار. وفي ظل القيود المفروضة على الاستيراد، تعتمد الصين على إعادة تدوير الملخفات الورقية لتوفير 67 في المائة من احتياجاتها من الألياف. وتمثل الواردات 41 في المائة من هذه المخلفات الورقية المستخدمة. ومع تشديد القيود على الاستيراد، اضطرت الشركات إلى إغلاق مصانعها ونقلها إلى دول أخرى في جنوب شرق آسيا أو حتى إلى إقامة مصانع إعادة تدوير في أمريكا الشمالية وزيادة إنتاج لب الورق للتصدير إلى الصين.
والحقيقة، إن المشكلات التي سببتها القيود على استيراد المخلفات في الصين لم تقتصر على شركات المنتجات الورقية، إنما أدت القيود على استيراد خردة الحديد والصلب إلى نقص المعروض وارتفاع الأسعار. وخلال الأسبوع الأول من الشهر الحالي زاد سعر طن خردة الحديد والصلب للمصنعين في الصين بنحو 100 دولار تقريبا.
ودفعت القيود التي فرضتها الصين على استيراد خردة النحاس، وتمثل نحو 10 في المائة من إمدادات الخام لمصانع المنتجات النحاسية، الشركات العاملة في هذا المجال، إلى نقل مصانعها إلى الخارج، لتتم معالجة النحاس وإعادة تصديره إلى الصين لاستخدامه في كثير من الصناعات.
الأسوأ من ذلك، أن التعافي الهش للاقتصاد الصيني من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، أدى إلى ظهور طلب جديد على معدن النحاس، في الوقت الذي أدت فيه الجائحة إلى اضطراب نشاط مناجم النحاس في تشيلي، وفي عمليات تجميع الخردة في السوق المحلية في الصين، في المقابل بدأ بعض المسؤولين في الصين يعيدون التفكير بموضوع حظر استيراد المخلفات لإعادة تدويرها بصورة أكثر عملية. ووافق المسؤولون على إعادة تصنيف بعض المخلفات، مثل خردة النحاس والألمنيوم، باعتبارها مواد خام قيمة، ومن المنتظر ضم خردة الحديد إلى القائمة، وهو ما يعني استمرار المخلفات المستوردة في لعب دور رئيس في الاقتصاد الصيني.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية