أطب مطعمك

|
‫تحدثنا أنا وصديق طويلا، في قضايا مختلفة، وتوقفنا عند عبارة "أطب مطعمك". ‬وأسهبنا في حديثنا عنها. وفي ختام جلستنا قلت له، هذا لم يكن نقاشا وعظيا. إنها قيمة حضارية.
‫هذه العبارة في رأيي أحد أبرز شعارات النزاهة الحقيقية. وهي الخط الفاصل الذي يمنع من الانزلاق نحو فخ الفساد وإغراءاته.‬ كل الشعارات تسقط فور انتهاء هذا الاختبار. إما أن تزهو بنزاهتك، وإما أن تبحث عن تبرير. الأمر شديد الوضوح. أي تكسب باستغلال عملك لا يسوغ.
‫"أطب مطعمك" تأملها جيدا. أعد النظر إليها مرة أخرى. استخدم مسطرة قيمك لمراجعة هذه الجملة التي لا تتجاوز كلمتين.
هناك مواقف كثيرة تضعك أمام خيارات أن تكون مع الفساد أو ضده. مع شبهة التورط بالفساد أو الابتعاد عنه.
هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في المملكة، تبذل جهودا مشهودة من أجل رصد الفساد ومحاسبة من يمارسونه.
الأمير محمد بن سلمان ولي العهد قال ذات مرة، "الذي يهمنا اليوم أن نكون في مقدمة الدول في مكافحة الفساد وأقل نسبة فساد في العالم". هذا القول واكبته خطوات مهمة، وهو مستمر. المحصلة أن المملكة تقدمت إلى المرتبة العاشرة ضمن مجموعة دول العشرين في مؤشر مدركات الفساد 2019.
والأمر اللافت أن بلادنا كانت ولا تزال عرضة للانتقادات الممنهجة التي تستهدف كل خطواتها الإصلاحية. لكن هذا الأمر لا يؤثر في هذه المسيرة المباركة.
لدى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد رقم اتصال هو 980 يستقبل بلاغات عن الفساد والفاسدين.
تقول الهيئة، إنها ترصد حتى ما يتم طرحه في وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي عن الفساد.
من جهتي أنصح بالتواصل المباشر مع الهيئة، وعدم النشر عن التجاوزات، وترك ذلك للهيئة التي تنشر ذلك بعد أن تقوم بالتحقق من صحة هذه القضايا.
إنشرها