أخبار اقتصادية- عالمية

مرشحة نيجيريا لرئاسة منظمة التجارة تحث ترمب على عدم الانسحاب من المنظمة

حثت مرشحة نيجيريا لرئاسة منظمة التجارة العالمية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أو من سيخلفه في المنصب، اليوم الأربعاء على عدم الانسحاب من المنظمة التي مقرها جنيف، قائلة إن الإصلاحات ممكنة.
وبحسب "رويترز" قالت نجوزي اوكونجو إيويلا عندما سئلت عن رسالتها إلى الرئيس الحالي أو الرئيس القادم للولايات المتحدة "لا تغادروا الآن.. دعونا نصلح ما يحتاج إلى إصلاح".
واوكونجو إيويلا هي أحد ثمانية مرشحين يتنافسون على منصب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية التي تضم في عضويتها 164 دولة.

من جانبه قال المفاوض التجاري المكسيكي المخضرم خيسوس كوري اليوم الأربعاء، إن منظمة التجارة العالمية تحتاج إلى خبير عملي ليكون مديرها الجديد، وذلك لدى تقديم ترشيحه للمنصب.
وبحسب "د ب أ" كان كوري أول من خاض جلسات الاستماع التي تعقدها الدول الأعضاء بالمنظمة الأسبوع الجاري في جنيف، ضمن ثمانية مرشحين يطمح كل منهم في أن يخلف المدير العام المنتهية ولايته، روبرتو أزيفيدو.
ويهدف أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى التوصل لتوافق بحلول أوائل نوفمبر بشأن اختيار خليفة البرازيلي أزيفيدو، الذي سيرحل عن المنصب بنهاية أغسطس المقبل لأسباب شخصية، وذلك قبل عام من انتهاء فترة ولايته رسميا.
وأخبر كوري ممثلي الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية والبالغ عددها 164 دولة: "قول إن المنظمة تواجه أزمة، استهانة كبيرة بالموقف".
وتواجه قواعد منظمة التجارة العالمية حاليا تحديا بسبب الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة واقتصادات أخرى كبرى. علاوة على ذلك، تعرقل الولايات المتحدة آلية تسوية المنازعات التجارية للمنظمة وتهدد بالانسحاب من المنظمة حيث يطالب الرئيس دونالد ترامب بإجراء إصلاحات، وبمعاملة أكثر عدلا لبلاده.
وقال كوري إن تجربته كعضو في فريق الإدارة العليا المؤسس لمنظمة التجارة العالمية في تسعينيات القرن الماضي، ستسمح له بالتعامل مع الموقف المتجمد في محادثات التجارة الدولية وكذلك أزمة تسوية النزاعات.
ويُنظر إلى كوري باعتباره مرشح تسوية جيوسياسية محتمل. فهو يتمتع بصلات قوية بالولايات المتحدة، حيث كان مفاوضا بارزا للاتفاقية التجارية الجديدة بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا (يوسمكا)، كما شغل مناصب عليا في جامعات بالصين وهونج كونج.
وإلى جانب كوري، هناك مرشحة تحظى بخط وافر هي نجوزي أوكونجو- إيويالا، وزيرة المالية النيجيرية السابقة والعضو السابق ضمن فريق قيادة البنك الدولي.
وذكرت مصادر دبلوماسية في جنيف، أن كثيرا من الدول تتفق على أن الوقت قد حان لتولي امرأة أفريقية تتمتع بمؤهلات عالية لقيادة المنظمة التي تحيط بها المشكلات.
والمرشحون الآخرون للمنصب هم:  المسؤول المصري البارز السابق بمنظمة التجارة العالمية عبد الحميد ممدوح، ووزير الخارجية المولدوفي السابق تيودور أوليانوفشي، ووزيرة التجارة الكورية الجنوبية يو ميونج هي، والمبعوثة الكينية السابقة لدى المنظمة أمينة محمد، ووزير الاقتصاد السعودي السابق محمد بن مزيد التويجري، ووزير التجارة البريطاني السابق ليام فوكس.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية