الطاقة- النفط

حالة طوارئ في القطب الشمالي الروسي بعد ثاني تسرب نفطي في 3 أشهر

في مايو تسرب 20 ألف طن من وقود الديزل من خزان تديره شركة نورنيكل. "رويترز"

أعلنت السلطات في منطقة القطب الشمالي في روسيا حالة طوارئ أخرى أمس، بعد تسرب للوقود من خط أنابيب لشركة التعدين نورنيكل، وهو التسرب الثاني في غضون ثلاثة أشهر.
وبحسب "الألمانية"، قالت إدارة بلدة توخارد القريبة في بيان، "إن كمية تبلغ نحو 44 طنا من وقود الطائرات، تسربت من خط أنابيب تديره الشركة إلى بحيرة - لم تذكر اسمها - تبلغ مساحتها نحو 600 متر مربع".
وقال البيان، "إن التسرب وقع أمس الأول، بسبب انخفاض الضغط فجأة داخل الأنبوب، ثم توقف نقل الوقود على الفور". وأضاف أن "أكثر من 50 شخصا شاركوا في جهود إزالة الوقود المتسرب".
وأفادت الشركة في بيان منفصل بأن "انخفاض الضغط داخل الأنبوب استمر نحو 15 دقيقة"، مشيرة إلى أن "التسرب لا يشكل تهديدا صحيا لسكان المنطقة".
تقع توخارد على بعد نحو 150 كيلو مترا غرب مدينة نوريلسك، حيث يقع المقر الرئيس لشركة نورنيكل.
وفي أيار (مايو)، تسرب ما يقدر بـ20 ألف طن من وقود الديزل من خزان في محطة للطاقة الحرارية تديرها "نورنيكل" بالقرب من نوريلسك.
وحدث التسرب بسبب انهيار هيكل كان يدعم خزان الديزل. وقالت الشركة، "إن السبب وراء ذلك هو ذوبان التربة المتجمدة، وسط درجات حرارة مرتفعة عن المعدلات الطبيعية".
ووفقا لتقديرات حكومية، فإن نحو ستة آلاف طن من الديزل بقيت على الأرض، بينما انتهى الأمر بـ15 ألفا أخرى في الممرات المائية القريبة.
ووصفت منظمة "الصندوق العالمي للطبيعة - روسيا" حادث تسرب الديزل بأنه أكبر تسرب للمنتجات النفطية على الإطلاق في تاريخ القطب الشمالي الروسي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط