أخبار اقتصادية- عالمية

مبيعات السيارات في الصين تتجاوز 1.65 مليون وحدة في يونيو .. ارتفعت 2.9 %

تفشي فيروس كورونا عطل قطاع السيارات في الصين بشكل غير مسبوق.

ارتفعت مبيعات سيارات الركاب في الصين في حزيران (يونيو)، مع استمرار السوق في التعافي بعد التراجعات الحادة، التي تسببت فيها جائحة كورونا.
ووفقا لـ"الألمانية"، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أمس، أن أحدث البيانات الصادرة عن الجمعية الصينية لسيارات الركاب أشار إلى تجاوز مبيعات سيارات الركاب بالتجزئة 1.65 مليون وحدة الشهر الماضي، بزيادة بواقع 2.9 في المائة، عن الشهر السابق له.
وأوضحت الجمعية، في أحدث تقرير شهري لها، أن هذا هو رابع شهر على التوالي تشهد فيه السوق زيادة في المبيعات على أساس شهري.
وشهدت سوق سيارات الركاب في البلاد تراجعات حادة في الربع الأول من هذا العام، وسط توقف غير مسبوق ناتج عن تفشي فيروس كورونا، لكنها بدأت بالخروج من هذه الأزمة في الربع الثاني من العام مع انحسار المرض في الصين.
وأظهر التقرير أنه في النصف الأول من هذا العام، انخفضت مبيعات سيارات الركاب بالتجزئة 23 في المائة، على أساس سنوي، لتصل إلى 7.7 مليون وحدة، بانخفاض من 26 في المائة في الفترة من كانون الثاني (يناير) إلى أيار (مايو).
وكانت رابطة منتجي السيارات في الصين قد قالت إن مبيعات الجملة الخاصة بسيارات الركوب للوكلاء في البلاد وصلت إلى 1.76 مليون سيارة خلال حزيران (يونيو) الماضي بزيادة 1.8 في المائة.
ونقلت وكالة "بلومبيرج" للأنباء عن بيان الرابطة، الجمعة، أن المبيعات تشمل السيارات الصالون "سيدان"، ومتعددة الأغراض، والدفع الرباعي.
وعلى أساس سنوي، سجلت مبيعات السيارات في الصين زيادة 11.6 في المائة، لتصل إلى 2.3 مليون سيارة.
وتراجعت مبيعات الجملة بالنسبة للسيارات، التي تعتمد على مصادر الطاقة الجديدة 33 في المائة على أساس سنوي، إلى 104 آلاف سيارة.
وكانت مبيعات سوق السيارات الصينية قد شهدت في أيار (مايو) الماضي ارتفاعا للمرة الأولى منذ نحو عام، وهو ما يعد مؤشرا قويا على بداية التعافي من فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19، الذي كلف صناعة السيارات خسائر بمليارات الدولارات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية