أسواق الأسهم- الخليجية

تباين أداء البورصات الخليجية .. و«المصرية» تصعد في ظل مكاسب واسعة النطاق

استقر مؤشر دبي عند 2062 نقطة، في ظل تباين أداء أسهم القطاعين المالي والعقاري.

تباين أداء البورصات الخليجية أمس، بينما تقدمت السوق المصرية في ظل مكاسب واسعة النطاق.
وزاد المؤشر الرئيس لدبي بشكل طفيف 0.02 في المائة إلى 2062 نقطة، في ظل تباين أداء أسهم القطاعين المالي والعقاري. وقفز سهم "داماك العقارية" 5.6 في المائة.
والأربعاء، حقق سهم "داماك" أكبر مكسب يومي له منذ آذار (مارس) بعد تقرير لـ "رويترز"، بأن رئيس مجلس الإدارة يدرس شراء حيازات مساهمي الأقلية وإلغاء إدراج الشركة.
وارتفعت قطاعات العقارات، والخدمات، وقطاع الاستثمار والخدمات المالية 0.83 و0.78 و0.5 في المائة، بينما تراجعت قطاعات السلع الاستهلاكية 2.3 والبنوك 0.7 في المائة.
وفقد مؤشر أبوظبي 0.2 في المائة مسجلا 4204 نقاط. ونزل سهم "اتصالات" 1.3 في المائة، وانخفض سهم "الدار العقارية" 0.6 في المائة. وأعلنت الإمارات إعادة هيكلة واسعة النطاق للحكومة أمس بهدف أن تصبح أكثر "مرونة وسرعة" في اتخاذ القرارات عقب جائحة فيروس كورونا المستجد، وشملت التغييرات دمج وزارات وهيئات حكومية وتعيين وزيرين جديدين للاقتصاد وللصناعة.
وانخفضت قطاعات الاتصالات 1.3 في المائة، والعقارات 0.5 في المائة، بينما ارتفعت قطاعات الطاقة 2.8 في المائة، والبنوك 0.02 في المائة. وكان من بين أبرز الأسهم الخاسرة سهم "الشارقة للأسمنت والتنمية الصناعية" 4.9 في المائة، بينما كان من بين أبرز الأسهم الرابحة سهم أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" بنحو 15 في المائة.
وفي قطر، نزل المؤشر 0.3 في المائة إلى 9187 نقطة، متضررا من هبوط سهم مصرف الريان 1.4 في المائة، وخسارة سهم بنك قطر الوطني 1 في المائة.
وزاد مؤشر البحرين 0.3 في المائة إلى 1278 نقطة، تزامنا مع صعود سهم البنك الأهلي المتحد -البحرين 0.9 في المائة.
وارتفعت قطاعات البنوك التجارية، والاستثمار 0.4 في المائة، و0.08 في المائة على الترتيب، بينما استقر قطاع الصناعة وقطاع الخدمات دون تغيير.
وتراجع مؤشر مسقط 0.1 في المائة ليبلغ 3508 نقاط. وتأثر المؤشر العام بتراجع القطاع المالي 0.2 في المائة مع تصدر "المدينة تكافل" الأسهم المتراجعة 1.4 في المائة، وهبط بنك مسقط 1.2 في المائة.
وصعد مؤشر الكويت 0.4 في المائة مسجلا 5624 نقطة. وسجلت مؤشرات 9 قطاعات ارتفاعا اليوم بصدارة الرعاية الصحية بنمو نسبته 2.21 في المائة، فيما تراجع قطاعان فقط، الأول التأمين بانخفاض قدره 0.32 في المائة، والثاني النفط والغاز وهبط بواقع 0.3 في المائة.
وفي القاهرة، أغلق المؤشر الرئيس للبورصة المصرية مرتفعا 1.8 في المائة إلى 10959 نقطة بعد عطلة لجلستين. وارتفع 25 من 30 سهما على المؤشر، وشمل ذلك سهم البنك التجاري الدولي الذي صعد 2.2 في المائة.
واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين إلى الشراء بصافي 9.8 مليون جنيه، فيما اتجه الأجانب والعرب إلى البيع بصافي 7.8 و1.9 مليون جنيه على التوالي.
وخلال تداولات أمس، بلغت قيمة التداول على الأسهم المقيدة 1.07 مليار جنيه، من خلال 449.2 مليون سهم، عبر 42.22 ألف صفقة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية