أسواق الأسهم- السعودية

انخفاض طفيف للأسهم السعودية بضغط القطاعات القيادية .. والسيولة تقفز إلى 6.1 مليار ريال

تراجعت الأسهم السعودية بنحو خمس نقاط لتغلق عند 7287 نقطة، بينما انخفض مؤشر "إم تي 30" أربع نقاط ليغلق عند 1010 نقاط. وجاء التراجع بضغط من القطاعات القيادية، على الرغم من ارتفاع أكثر القطاعات إلا أن القطاعات القيادية وعلى رأسها "المصارف" كانت من الأكثر تراجعا، ما ضغط على المؤشر العام. ولم تظهر بيانات الأرباح المجمعة للمصارف في السعودية أرقاما مشجعة مع تراجعها للشهر الثالث، وبلغت الأرباح في أيار (مايو) 2.9 مليار ريال متراجعة 39 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق. وعجزت السوق عن الاستقرار فوق مستويات 7300 رغم تجاوزها أثناء الجلسة، ما يظهر استمرار ضعف الاتجاه الصاعد للسوق، حيث لم يستطع الاستقرار فوق تلك المستويات لنحو شهر، ما يجعل السوق أكثر عرضة للضغوط البيعية، جراء عمليات جني الأرباح، خاصة مع ارتفاع مكررات الربحية وحالة عدم اليقين المرتفعة حول نتائج الشركات في ظل تداعيات كورونا.


الأداء العام للسوق
افتتح المؤشر العام جلسة أمس عند 7292 نقطة، وتداول بين الارتفاع والانخفاض، وكانت أعلى نقطة عند 7307 نقاط رابحا 0.2 في المائة، بينما أدنى نقطة عند 7269 نقطة فاقدا 0.3 في المائة. وفي نهاية الجلسة أغلق المؤشر العام عند 7287 نقطة فاقدا خمس نقاط نحو 0.07 في المائة. وارتفعت السيولة 47 في المائة بنحو 1.9 مليار ريال لتصل إلى 6.1 مليار ريال، بمعدل 21 ألف ريال للصفقة. كما زادت الأسهم المتداولة 50 في المائة بنحو 108 ملايين سهم لتصل إلى 326 مليون سهم متداول، وبلغ معدل التدوير للأسهم الحرة 0.58 في المائة، أما الصفقات فارتفعت 30 في المائة بنحو 65 ألف صفقة لتصل إلى 286 ألف صفقة.


أداء القطاعات
ارتفع 12 قطاعا مقابل تراجع البقية، وتصدر المرتفعة "إدارة وتطوير العقارات" بنحو 2.7 في المائة، يليه "التطبيقات وخدمات التقنية" 2.6 في المائة، وحل ثالثا "المواد الأساسية" 1.7 في المائة. بينما تصدر المتراجعة "إنتاج الأغذية" بنحو 1.5 في المائة، يليه "الإعلام والترفيه" 1.5 في المائة، وحل ثالثا "تجزئة الأغذية" 1.5 في المائة.
وكان الأعلى تداولا "المواد الأساسية" بنحو 27 في المائة بقيمة 1.6 مليار ريال، يليه "المصارف" 22 في المائة بقيمة 1.3 مليار ريال، وحل ثالثا "إدارة وتطوير العقارات" 12 في المائة بقيمة 720 مليون ريال.


أداء الأسهم
تصدر الأسهم المرتفعة "أسمنت أم القرى" بنحو 9.96 في المائة ليغلق عند 22.74 ريال، يليه "أسمنت القصيم" 9.2 في المائة ليغلق عند 61.70 ريال، وحل ثالثا "الواحة" 6.92 في المائة ليغلق عند 51 ريالا. وفي المقابل تصدر المتراجعة "الأهلي" بنحو 4.5 في المائة ليغلق عند 37.35 ريال، يليه "فيبكو" 3.1 في المائة ليغلق عند 44.60 ريال، وحل ثالثا "شاكر" 3 في المائة ليغلق عند 10.80 ريال.
وكان الأعلى تداولا "دار الأركان" بقيمة 469 مليون ريال، يليه "الراجحي" بقيمة 386 مليون ريال، وحل ثالثا "سامبا" بقيمة 352 مليون ريال.

وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية