الطاقة- المعادن

غياب حزم التحفيز وتراجع عوائد السندات تبقي الذهب مستقرا .. والدولار يصعد

تراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 في المائة.


استقرت أسعار الذهب أمس، إذ تجاذب صعود الدولار وتراجع أسواق الأسهم العالمية، المعدن الأصفر، فيما تعرضت الأسواق إلى ضغط من زيادة عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا ما يهدد التعافي الاقتصادي.
ووفق لـ"رويترز"، استقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1726.48 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:01 بتوقيت جرينتش أمس، وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 في المائة، إلى 1733.90 دولار.
وقال إليا سبيفاك محلل سوق الصرف في ديلي فيكس "لا نرى حقا محفزات واضحة للذهب هنا، من جانب لدينا الدولار أقوى لأن التصريحات التي صدرت أخيرا عن الاحتياطي الاتحادي داعمة، ومن جانب آخر غياب مزيد من حزم التحفيز يضغط على المعنويات وتراجعت عوائد السندات. تلك التأثيرات المتعارضة تبقي الذهب مستقرا بقوة".
كما ضغطت المكاسب التي حققها الدولار الأمريكي كملاذ آمن على جاذبية الذهب، إذ تمسك مؤشر الدولار بالارتفاع أمام سلة من العملات الرئيسة.
وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أمس الأول إن الاقتصاد الأمريكي بدأ يتعافى من الأسوأ في أزمة كورونا، لكن مع فقدان 25 مليونا لوظائفهم واستمرار الجائحة فسيحتاج الاقتصاد لمزيد من المساعدة.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعد البلاديوم 0.6 في المائة، إلى 1932.52 دولار للأوقية، لكن البلاتين تراجع 0.7 في المائة، إلى 813.48 دولار، وهبطت الفضة 0.4 في المائة، إلى 17.51 دولار.
وارتفع الدولار والين أمس، مع دعم تنامي المخاوف بشأن زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا للطلب على الملاذات الآمنة في العملتين الأمريكية واليابانية.
وتراجع الدولار الأسترالي بعد أن أظهرت بيانات أن الاقتصاد خسر وظائف تزيد على مثلي ما كان متوقعا في أيار (مايو) ما سلط الضوء على الضرر الذي تسببت فيه إجراءات العزل العام التي فرضتها الحكومة لاحتواء انتشار المرض.
وجرى تداول الجنيه الاسترليني في نطاق ضيق قبل اجتماع لبنك إنجلترا المركزي حيث من المتوقع أن يوسع صانعو السياسات التيسير الكمي في مواجهة تعثر الاقتصاد ومفاوضات التجارة الصعبة مع الاتحاد الأوروبي.
وجرى تداول الدولار عند 1.1256 أمام اليورو أمس، بعد أن صعد 0.2 في المائة، في الجلسة السابقة، كما سجل الدولار 0.9493 فرنك سويسري متمسكا بمكاسب بلغت 0.3 في المائة، حققها الأربعاء، وارتفع الين أمام الدولار مسجلا 106.86.
وتراجع الاسترليني إلى 1.2557 دولار، ولم يشهد تغيرا يذكر أمام اليورو مسجلا 89.65 بنس.
وارتفع اليوان في السوق المحلية قليلا إلى 7.0735 للدولار بعد أن تعهد كبار صانعي السياسات في الصين بالإبقاء على وفرة السيولة في الأسواق المالية وتقديم مزيد من الدعم للنمو.
وتراجع الدولار الأسترالي لأدنى مستوى في الجلسة عند 0.6838 دولار مبتعدا أكثر عن أعلى مستوى في عام الذي سجله الأسبوع الماضي، وذلك بعد أن أظهرت بيانات أن الاقتصاد الأسترالي تكبد خسارة ربع مليون وظيفة وارتفع معدل البطالة لأعلى مستوى فيما يقرب من عقدين في أيار (مايو). كما تراجع الدولار النيوزيلندي أيضا أمام الدولار الأمريكي إلى 0.6447.
وارتفع الين مقابل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي ما رسخ لاتجاه العزوف عن المخاطرة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن