الطاقة- النفط

أسعار النفط تصعد 2% بدعم من تفاؤل يحيط باتفاق أوبك+ لخفض الإنتاج

صعدت أسعار النفط أكثر من اثنين في المائة اليوم الاثنين بدعم من علامات على تعافي الطلب على الوقود بينما يلتزم أعضاء مجموعة أوبك+ باتفاق لخفض الإنتاج، وهو ما غطى على مخاوف من موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا قد تؤدي لمزيد من التباطؤ في الاقتصاد العالمي.
وأنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط جلسة التداول مرتفعة 86 سنتا، أو 2.4 في المائة، لتبلغ عند التسوية 37.12 دولار للبرميل.
وكسبت عقود خام برنت القياسي العالمي 99 سنتا، أو 2.6 في المائة، لتسجل عند التسوية 39.72 دولار للبرميل.
وتعافت الأسعار من خسائرها الأولية بعد أن عبًر وزير الطاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة عن الثقة بأن دول أوبك+ التي أظهرت امتثالا ضعيفا ستفي بتعهداتها وتحدث عن علامات على ارتفاع الطلب على النفط بحسب ما نشرت "رويترز".
وقال فيل فلين كبير محللي الطاقة في برايس فيوتشرز جروب "ذلك بدا أنه ينزع بعض العوامل السلبية في السوق... إنه الخوف بشأن فيروس كورونا في مقابل حقيقة ما يحدث على الأرض".
وستجتمع لجنة للمراقبة تقودها أوبك غدا الثلاثاء لمناقشة ما إذا كانت الدول قد نفذت حصتها في التخفيضات الإنتاجية.
وقال مسؤولون عراقيون يعملون في حقول النفط العملاقة في جنوب البلاد لرويترز يوم الأحد إن العراق اتفق مع شركاته النفطية الكبرى على مزيد من الخفض في انتاج الخام في يونيو .
وقالت مصادر إن السعودية أيضا خفضت حجم تحميلات الخام لشهر يوليو  التي سترسلها إلى خمسة مشترين على الأقل في آسيا.
ولقيت الأسعار دعما أيضا من ارتفاع مجمل استهلاك الخام في الصين في مايو أيار بنسبة 8.2 في المائة عن مستواه قبل عام مع قيام شركات تكرير مستقلة بزيادة العمليات لتلبية التعافي في الطلب على الوقود في أعقاب تخفيف إجراءات العزل العام.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية اليوم الاثنين إن انتاج النفط في التشكيلات الصخرية السبعة الكبرى في الولايات المتحدة من المتوقع أن يهبط في يوليو إلى أدنى مستوى في عامين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط