رواد الأعمال

"هيئة العلا" تطلق مبادرات لتشجيع المشاركة المجتمعية ودعم ريادة الأعمال

أطلقت الهيئة الملكية لمحافظة العلا مجموعة من المبادرات لتشجيع المشاركة المجتمعية ودعم ريادة الأعمال، ومنها مبادرة "لقاءات حيّة مع حمّاية"، التي تتضمن لقاءات ينظمها متخصصون ومسؤولون في الهيئة مع فريق برنامج "حمّاية" من أبناء وبنات العلا.

يأتي ذلك في إطار جهود الهيئة لتعزيز الوعي وتشجيع المشاركة المجتمعية المبذولة للحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي للعلا والطبيعة الاستثنائية للمنطقة.

وكانت الهيئة قد أطلقت برنامج "حماية" في ديسمبر 2018 خلال حفل تدشين رؤية العلا، الذي يوفر 2500 فرصة مشاركة مجتمعية لشباب وفتيات العلا ويهدف للتعريف بأهم المواقع التراثية والأثرية بالمحافظة وكيفية الحفاظ عليها وتقديمها للعالم بما يسهم في دعم خطط التطوير التي تشهدها محافظة العلا.

وتضمنت المبادرة تنظيم لقاء مع مدير التواصل في قطاع التراث بالهيئة أحمد الإمام، الذي تحدث فيه عن التاريخ الأثري والثقافي لمحافظة العلا، وأقدم الآثار الموجودة فيها.
كما تطرّق إلى تاريخ الحضارات التي عاصرت العلا، والممالك التي تعاقبت عليها، بدءً من مملكة ديدان، ثم مملكة لحيان، ومملكة معين، وأخيراً مملكة الأنباط التي قامت في شمال غرب الجزيرة العربية وجنوب الشام.

وتحدث الإمام لفريق برنامج حماية عن أقسى أنواع الأحجار، والتشكيلات الصخرية الرائعة والنقوش ذات الدلالات الحضارية المميزة في العلا بالإضافة إلى المواقع التاريخية والأثرية فيها والتي تشكل تراثا ثقافيا ثريا جعل من العلا مدينة ذات طابع فريد.

وفي لقاء آخر شاركت د. تهاني المحمود، المتخصصة في الآثار والفنون الصخرية بالهيئة شغفها بالفنون الصخرية وأنواعها وطرق رسمها مع أعضاء برنامج حمّاية، والذين يحملون على عاتقهم مسؤولية الحفاظ على إرث العلا وتاريخها.

كما تطرقت إلى المخاطر التي تهدد هذا النوع من الآثار، مثل التحولات البيئية في المنطقة والتغيرات الثقافية والمعيشية للإنسان حيث يعد فن الرسم على الصخور بشكل عام مجالا خصبا يحتاج إلى المزيد من الدراسة والبحث. كما تحدثت عن هوية هذا الفن وخصائصه والتسلسل الزمني لهذه الرسوم وعلاقتها بحياة الشعوب القديمة في العلا حيث تمثل هذه الرسوم حياة كاملة لحضارات قديمة عاشت خلال العصور السابقة.

وتأتي مبادرة "لقاءات حيّة مع حمّاية" في سياق توفير فرص مشاركة مجتمعية لأهالي محافظة العلا من خلال إشراكهم بشكل مباشر وفعال في صون تراث العلا وبيئتها وطبيعتها للأجيال القادمة بما يتماشى مع هدف تحويل العلا إلى واحدة من أبرز الوجهات السياحية والتراثية.

جلسات رمضانية و "قهوة فنار" وفي سياق جهودها لتطوير فئة الشباب، أطلقت الهيئة الملكية لمحافظة العلا مبادرتي "جلسات رمضانية" و"قهوة فنار" بالتعاون والتنسيق مع مجلس شباب وشابات العلا التابع للجمعية التعاونية السياحية.

وتشمل المبادرة تنسيق الجلسات مع عيادات الأعمال لاستقطاب المتحدثين المؤثرين في مجالي إدارة الأعمال والتدريب الفعال وذلك لتقديم برامج توعوية وتثقيفية للإسهام في تنمية اقتصاد العلا وتقديم برامج استشارية لدعم رائدي الأعمال في العلا. وتم بث ورش العمل الإلكترونية في شهر رمضان المبارك، من خلال رابط (Webinar) التابع لمنصة عيادات الأعمال والإعلان عنه للمجتمع المحلي.

وتشمل مواضيع الجلسات الرمضانية تزويد المشاركين بأسس المنهج العلمي لإدارة التغيير الفعال في المنظمات ودعم وتمكين رواد الأعمال في ظل الأزمات والتحديات ودراسة أساليب التسويق الحديثة المحترفة والتعريف بمبادئ ريادة الأعمال الاجتماعية.

وتأتي هذه المبادرات تحت رعاية الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" بهدف دعم رائدي الأعمال وتشجيع المجتمع لإنشاء مشاريع وأعمال جديدة وذلك من خلال استضافة نخبة ممن تميزوا في مجالي ريادة الأعمال والتدريب الفعال ويحظى شباب وشابات العلا بأولوية الحضور والاستفادة من هذه المبادرات.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رواد الأعمال