المسؤولية الاجتماعية للشركات في وقت جائحة كورونا

|
مع ظهور جائحة كورونا التي هاجمت جميع دول العالم، أصبح القطاع الخاص في تحد مباشر مع هذه الجائحة وآثارها الاقتصادية والاجتماعية والصحية. هذا الأمر جعل الشركات في اختبار حقيقي لكيفية التعامل وقت الأزمات، وجعل ممارسات المسؤولية الاجتماعية للشركات Corporate Social Responsibility CSR، خلال هذه الجائحة أتيحت للشركات فرص كبيرة ودروس يمكن الاستفادة منها لاختبار مدى فعالية هذه الشركات في ممارسة مسؤوليتها الاجتماعية.
مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات يركز على دور ومسؤولية الشركة تجاه مجتمعها الذي يبدأ من العاملين فيها ويتجه إلى أقصى نطاق للمتعاملين مع هذه الشركات ومنتجاتها وحماية حقوقهم. ترتكز مفاهيم المسؤولية الاجتماعية هنا كونها نطاقا واسعا من المسؤوليات تجاه المحافظة على حقوق الجميع وحمايتها.
في ظل الظروف الاقتصادية التي تحيط بالشركات وتأثرها بهذه الجائحة، يجب أن تركز الشركات على منح موظفيها مزيدا من المساحة للمحافظة على صحتهم، وتمكينهم من أداء أعمالهم عن بعد وفق الاحتياطات المعمول والموصي بها من الأنظمة الصحية. كما أن تطبيق بعض الممارسات سيؤثر مستقبلا في هذه الشركات، حيث إن التغييرات الحالية ستغرس لدى الشركات والعاملين فيها ثقافة جديدة قد يكون من الأفضل تبنيها وممارستها، وعدم التراجع عنها أو العودة إلى نقطة ما قبل انتشار هذه الجائحة.
من المهم أن تحافظ الشركات على إدارة سمعتها خلال هذه الأزمة بطريقة تتسم بالشفافية والمسؤولية، حتى تحقق مزيدا من الترابط مع العملاء وتحافظ على قاعدة عملائها للمستقبل.
وفي ظل ظروف الجائحة من الجيد للشركات أن تسعى إلى تبني مؤسسات المجتمع المدني العاملة في القطاع الخيري وغير الهادف للربح، لتغطية تكاليف برامجها ومساندتها في مواجهة الظروف الحالية والمساعدة في تحقيق مزيد من الاستقرار المجتمعي، ومساندة القطاع الصحي والمجتمعي في مواجهة هذه الظروف.
في العالم واجهت المسؤولية الاجتماعية للشركات SCR تحديات كبيرة تمثلت في تراجع بعض الشركات عن أداء دورها المجتمعي، خوفا من طول فترة الأزمة. ومن بعض المشكلات الناشئة زيادة تسريح الموظفين والعاملين في قطاعات الاعمال نظرا لعدم إمكانية تحمل النفقات المستمرة العالية. هذا قد يؤثر في العلاقة بين العاملين وشركاتهم التي قد تتعرض لفقد الثقة بين كل الأطراف، وهذا مستقبلا قد يؤدي لوجود حالات أو تشريعات تعمل من أجل تحقيق الأمان الوظيفي للعاملين لفترة طويلة دون التأثر بالعوامل والكوارث المحيطة.
المسؤولية الاجتماعية للشركات CSR ظهرت مع هذه الأزمة في مقدمة اهتمامات الباحثين والمجتمع من أجل تحقيق شراكة مستدامة بين المجتمع وأصحاب المصالح والشركات. وسيكون هذا المجال محور اهتمام كبير وخاضعا لكثير من التحديثات والتطويرات التي ستؤثر مستقبلا في مفهومنا للمسؤولية الاجتماعية للشركات ودور المجتمع في تطويرها لتكون ضمن الإطار العام لتحقيق الأمن المجتمعي.
إنشرها