أخبار اقتصادية- عالمية

كورونا يهبط بمبيعات التجزئة البريطانية 18 % في مايو .. ثاني أسوأ نتيجة

مبيعات الملابس سجلت انخفاضا بلغ نسبته 22.6 في المائة خلال الشهر الماضي.

سجلت متاجر التجزئة البريطانية انخفاضا في المبيعات بنحو الخمس تقريبا في أيار (مايو) الماضي، إذ أبقت إجراءات العزل العام التي فرضتها الحكومة لمواجهة فيروس كورونا شوارع التسوق خالية، بحسب مسح أظهر انخفاضا نسبيا.
ووفقا لـ"رويترز"، قالت شركة "بي. دي. أو" للمحاسبة وتقديم المشورة للشركات، إن مؤشرها الذي يرصد إجمالي المبيعات على أساس المقارنة بالمثل، الذي يضم مبيعات المتاجر التقليدية وعبر الإنترنت، انخفض 18.3 في المائة في أيار (مايو)، وهي ثاني أسوأ نتيجة على الإطلاق بعد انخفاض 29.6 في المائة، في نيسان (أبريل). ودخلت بريطانيا في إجراءات عزل عام في 23 آذار (مارس) لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد، مع إجبار جميع متاجر التجزئة التي توصف بأنها "غير أساسية" على الإغلاق. لكن جرى السماح للأسواق الخارجية ومعارض السيارات بالفتح اعتبارا من أول حزيران (يونيو)، ومن المقرر أن يعقب ذلك فتح متاجر التجزئة للسلع غير الأساسية في منتصف الشهر الجاري، إذا لبت متطلبات الحكومة للتباعد الاجتماعي.
ومع استمرار كثير من متاجر التجزئة في التجارة عبر الإنترنت خلال إجراءات العزل العام، سجلت "بي. دي. أو" قفزة 129.5 في المائة، على أساس سنوي في مبيعات المتاجر عبر الإنترنت على أساس المقارنة بالمثل، وهي أكبر زيادة منذ بدأت الشركة قياس المبيعات في 2010.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية