أخبار

ترمب غاضب بسبب كشف اختبائه في القبو خلال احتجاجات البيت الأبيض

كشف مصدر أمريكي مطلع، في تصريحات لشبكة (سي.إن.إن)، أن الرئيس دونالد ترمب كان غاضبا من الأنباء التي كشفت اختبائه في القبو المحصن بالبيت الأبيض خلال الاحتجاجات حول المقر الرئاسي، وأخبر مساعديه أنه يريد الظهور خارج بوابات المقر.
وبحسب (د ب أ) نقلت الشبكة اليوم عن المصدر القول إن رغبة ترمب في الظهور في مكان الاحتجاجات كانت من أسباب خروجه لالتقاط صورة أمام كنيسة سانت جون القريبة من البيت الأبيض، والتي سبقها استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع لتطهير المنطقة من المتظاهرين السلميين.
وتابع المصدر بالقول إن الرئيس الأمريكي أعرب عن إحباطه من أنه تم تصويره على أنه قلق من الاحتجاجات خارج البيت الأبيض واختبأ تحت الأرض في القبو المحصن، معتقدا أنه بدا ضعيفا.
وتوجه تامب مساء أمس سيرا وسط حراسة أمنية مشددة من البيت الأبيض إلى كنيسة سانت جون، التي طالتها أعمال تخريب ليل الأحد. ووقف ترمب أمام الكنيسة لالتقاط الصور رافعا الكتاب المقدس، قائلا "لدينا دولة عظيمة".
وكانت مصادر كشفت للشبكة أنه تم نقل ترمب وزوجته ميلانيا وابنهما بارون إلى القبو المحصن في ظل الاحتجاجات خارج البيت الأبيض مساء الجمعة.
ولم يظهر ترمب الأحد وقضى معظم يوم الاثنين خلف أبواب مغلقة، ما أدى إلى قلق حتى من حلفائه من أنه كان غائبًا في لحظة أزمة وطنية.
واشتعلت احتجاجات في أنحاء الولايات المتحدة بعد موت المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يجاهد لالتقاط أنفاسه بينما يجثو شرطي أبيض بركبته على رقبته.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار